طهران لا ترى "اي جديد" في تقرير الوكالة الدولية للطاقة

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ١٠:١٤ بتوقيت غرينتش

اعتبر المندوب الايراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية الخميس ان تقرير الوكالة الذي يشير الى استمرار طهران في عمليات تخصيب اليورانيوم "لا يتضمن اي جديد".

وقال سلطانية من فيينا لوكالة الانباء الايرانية: ان "هذا التقرير لا يتضمن اي جديد"، واكد ان "ايران تتعاون كليا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكن في اطار معاهدة عدم الانتشار النووي والتزاماتها القانونية، لا شيء سيجرى خارج هذه التعهدات ولا يوجد سبب لمثل هذه المطالب".

واضاف: "ننتظر من الوكالة الدولية ومديرها (محمد البرادعي) ان يعلنا عمليات التفتيش (العادية) وان يضعا حدا للمناقشات المتكررة في مجلس الامناء".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت الخميس في تقرير لها، ان ايران لم توقف عمليات تخصيب اليورانيوم، وان الوكالة لم تتمكن من احراز تقدم جوهري في تحقيقاتها حول مزاعم بوجود شق عسكري في البرنامج النووي الايراني.

لكن التقرير ذكر في الوقت نفسه ان مفتشي الوكالة واصلوا اطلاعهم على انشطة ايران النووية دون ملاحظة وجود انحراف فيها او اي استخدام غير مشروع للمواد المعلنة.

واضاف التقرير: ان التحقيقات كشفت تطابق الشروحات الايرانية لقائمة من المواد الفيزيائية المستخدمة في المنشات النووية، موضحا ان طهران اضافت 164 جهاز طرد مركزي جديد من 3800 جهاز في نوفمبر/ تشرين الثاني وهي زيادة بسيطة وغير مهمة.

وقال المدير العام للوکالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي يوم الثلاثاء ان ايران لم تضف اعدادا من اجهزة الطرد المرکزي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة