صحيفة سورية: اي مطلب لواشنطن لاينسجم مع مصلحة دمشق سيقابل بالرفض

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ١٠:١٤ بتوقيت غرينتش

انتقدت صحيفة سورية نتائج زيارة وفد الكونغرس الاميركي الى دمشق، مؤكدة ان اي مطلب اميركي لاينسجم مع مصلحة سوريا وتطلعات السوريين فلن يقابل الا بالرفض وبلا اي تردد.

ووصفت صحيفة (الوطن) في عددها الصادر الخميس تصريحات وفد الكونغرس الاميركي برئاسة بنيامين كاردن في دمشق الخميس، بانها "بعيدة عن الواقع العربي والعالمي والاميركي وقريبة جدا من المنطق والاجندة الاسرائيلية التي كانت تطبقها الادارة الاميركية السابقة".

وقالت الصحيفة: انه "اذا كان الوفدان القادمان يوم السبت المقبل لديهما التصور ذاته والمطالب ذاتها فعليهما عدم تكبد عناء السفر الى دمشق لانهما بكل تاكيد لن يجدا في سوريا من سيستمع لاملاءات اميركية وبخاصة اذا كانت اسرائيلية المصدر او اسرائيلية الالهام".

واضافت: ان "الوفد الاميركي الخميس لم يفرق بين المقاومة والارهاب ولا بين الصديق والعدو ولا بين السلام والاستسلام".

واشارت الى ان الوفد "غرد خارج السرب وكان بعيدا عن الواقع وغير مدرك لدعوة رئيس بلاده ووزيرة خارجيته للحوار مع ايران فطالب بابتعاد سوريا عن ايران ووصف العلاقة السورية الايرانية بـ (المزعجة)".

واكدت ان السوريين يتطلعون اليوم الى التغيير في السياسة الاميركية لا الى تغيير السياسة السورية، معربة عن خشيتها من ان يكون التغيير شعارا في واشنطن وليس حقيقة وان يكون تغييرا في الداخل وليس في الخارج.

وقالت: "لكن سنبقى متفائلين وخاصة ان وفد كاردن اعلن صراحة في المؤتمر الصحفي الخميس انه لا يمثل الا نفسه ولا يمثل ادارته ولا علاقة له بالسلطة التنفيذية للولايات المتحدة الاميركية التي لا تزال تبعث برسائل ايجابية الى دمشق وتريد ان تستمع وتحاور لا ان تملي".

واعربت عن الامل في ان يكون الوفدان القادمان اكثر واقعية واكثر حيادية وان يساهما في اطلاق حوار مبني على المصالح المشتركة والصراحة والشفافية وعلى الالتزام الاميركي الكامل بسلام عادل وشامل في المنطقة يعيد الحقوق الى اصحابها.

وكان وفد الكونغرس الاميركي قد وصل الى دمشق الاربعاء في زيارة هي الثانية لوفد من الكونغرس الاميركي خلال هذا الشهر لاجراء مباحثات تتناول العلاقات السورية الاميركية والاوضاع في منطقة الشرق الاوسط.

وتاتي زيارة الوفد الاميركي قبيل زيارة سيقوم بها عضو مجلس الشيوخ الاميركي والمرشح الاسبق للرئاسة جون كيري الى دمشق ضمن جولته الحالية في المنطقة.

واعترى العلاقات السورية الاميركية منذ سنوات توتر شديد اذ ادرجت الادارة الاميركية سوريا ضمن قائمة الدول الداعمة للارهاب ووصلت العلاقات الى اسوأ حالاتها عندما قامت مروحيات اميركية بالاعتداء على منطقة البوكمال الحدودية مع العراق ما ادى الى قتل ثمانية مدنيين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة