الارجنتين تطلب من اسقف كاثوليكي ينكر محرقة اليهود مغادرة البلاد

الخميس ١٩ فبراير ٢٠٠٩ - ١٠:١٤ بتوقيت غرينتش

امهلت الارجنتين الخميس، الاسقف البريطاني ريتشارد وليامسون الذي ينكر ما يسمى محرقة اليهود عشرة ايام لمغادرة اراضيها تحت طائلة طرده منها.

وقالت وزارة الداخلية الارجنتينية في بيان لها ان "نظريات وليامسون تصدم بعمق المجتمع الارجنتيني والشعب اليهودي والبشرية"، لكنها بررت قرارها بان وثائق اقامة الاسقف وليامسون لم تكن نظامية.

واضافت وزارة الداخلية في البيان بعد ذلك ان الاسقف "اصبح معروفا جدا بعد تصريحاته المعادية للسامية لوسائل اعلان سويدية التي شكك فيها بالمحرقة ".

وذكر البيان ان ادارة الهجرة الارجنتينية قالت ان"الاسقف زور مرارا اسباب اقامته في هذا البلد وقال مرة انه موظف في الجمعية المدنية "لا تراديسيون"بينما كان كاهنا ورئيسا لمنتدى تملكه اخوية بيوس العاشر في بلدة مورينو (40 كلم عن بوينوس آيرس)".

وتابعت في البيان "لهذه الاسباب التي تضاف الى الادانة الحازمة للحكومة الارجنتينية لمواقف تصدم بعمق المجتمع الارجنتيني والبشرية جمعاء،قررت الحكومة الطلب من الاسقف مغادرة البلاد او التعرض للطرد".

الى ذلك،قال سكرتير الدولة للدينتغلرواليفيري ان الاسقف "يمكنه بالتأكيد الطعن في هذا القرار الاداري"، لكن من الواضح ان "الحكومة قررت انه يجب الا يقيم في البلاد بعد الآن".

ورحبت الجالية اليهودية في الارجنتين التي تعد الاكبر في اميركا اللاتينية بقرار الحكومة ،وقال رئيس رابطة الجمعيات اليهودية الدو دونزيس "نرى انه من العدل اعتباره "شخصا غير مرغوب فيه والذهاب الى حد ابعاده".

واضاف الامين العام للرابطة اليهودية ان تصريحات وليامسون "تمس بالسلم الاجتماعي الذي تحتاج اليه البلاد".

وكان البابا بنديكتوس السادس عشر الغى في الرابع والعشرين من الشهر الماضي الحرم الكنسي الذي كان قد فرض على وليامسون مع ثلاثة اساقفة اخرين اصوليين، ما اثار ازمة في العلاقات بين الفاتيكان واليهود.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة