دعوة للفصائل الفلسطينية الى التوحد لمواجهة الحكومة الاسرائيلية القادمة

الجمعة ٢٠ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٣:٣٢ بتوقيت غرينتش

دعا عضو المجلس الوطني الفلسطيني صلاح صلاح فصائل المقاومة الفلسطينية الى التوحد من اجل مواجهة التحديات الجسام التي تواجه الشعب الفلسطيني في ظل الحكومة الاسرائيلية القادمة.

وقال صلاح في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة: لقد بات واضحا ان هناك اجماعا كبيرا من قبل كافة الاحزاب الاسرائيلية يمينة كانت او يسارية على اتباع سياسة واحدة تتمثل في نظرة العداء تجاه الفلسطينيين والتخلص من وجودهم حتى داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة باشكال واساليب مختلفة، داعيا كافة الفصائل الفلسينية الى تحمل مسؤوليتها التاريخية والاسراع لتوحيد الصف والكلمة لمواجهة التحديات الخطيرة التي تنتظر الشعب الفلسطيني مع اقتراب تشكيل الحكومة الاسرائيلية اليمينة المتطرفة القادمة.

واوضح ان لا فرق على الاطلاق او اختلاف في الصورة بين تسيبي ليفني او بنيامين نتانياهو وكلاهما يمثلان الوجه المتطرف تجاه العملية السلمية في الشرق الاوسط.

واعتبر ان الوقائع التي يخلقها الاحتلال على الارض من خلال الاستمرار في بناء المستوطنات الاسرائيلية و بناء جدار الفصل العنصري و عدم الاعتراف بحق القدس الشريف وحق العودة لكافة اللاجئين الفلسطينيين لا تساعد على بناء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وحول المفاوضات الجارية حاليا في القاهرة للتوصل الى التهدئة، صرح صلاح: لقد اصبح من الواضح ان كيان الاحتلال كان يمارس الخداع مع الجانب المصري خلال تلك المفاوضات من خلال ايهام المصريين انهم على ابوب التوصل الى اتفاق تهدئة مع الفلسطينيين وذلك لكسب المزيد من الوقت لتمرير الانتخابات النيابية الاخيرة باجواء من الهدوء.

وشدد عضو المجلس الوطني الفلسطيني على ان ربط الاحتلال الاسرائيلي قضية الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الاسير لدى المقاومة الفلسطينية بمسالة التهدئة وفتح المعابر يعكس عدم رغبة الاحتلال الجدية في التوصل الى حل قريب فيما يخص التهدئة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة