حماس تؤكد ضرورة انجاح الحوار لمنع ارتكاب الاحتلال المزيد من الجرائم

السبت ٢١ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٠٥ بتوقيت غرينتش

اكد مسؤول فلسطيني كبير ان صعود اليمين المتطرف في كيان الاحتلال يدل على وصول هذا الكيان الى طريق مسدود، مؤكدا ارادة حماس نحو انجاح الحوار الفلسطيني لمنع تدحرج الموقف الاسرائيلي نحو المزيد من القتل والارهاب والتشريد ضد الفلسطينيين والعرب والمسلمين في الشرق الاوسط.

وقال نائب رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة زياد الظاظا في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة: ان جميع الاحزاب والشخصيات الاسرائيلية تتمتع بطبيعة ارهابية وعدوانية وهي مستعدة للاعتداء على الحقوق الفلسطينة ومصادرتها واغتصاب الارض الفلسطينية على طول التاريخ.

واضاف الظاظا ان الفلسطينيين يعتمدون في قراءتهم للموقف السياسي الراهن بعد صعود اليمين الاسرائيلي على امكانياتهم الذاتية وتطويرها وفيما بعد الى عمقهم العربي والاسلامي.

وتابع ان صعود اليمين المتطرف في كيان الاحتلال يدل على ان اسرائيل وصلت الى طريق مسدود، ويشكل رسالة واضحة اخرى للزعماء العرب والمسلمين والقوى العربية والاسلامية والحرة في العالم عن طبيعة الذهنية الاسرائيلية، تؤكد ضرورة الكف عن دعم هذا الكيان والعمل على تقديم زعماءه الى المحاكم الدولية للعقاب بسبب الجرائم التي ارتكبوها ضد الفلسطينيين.

واشار الظاظا الى ان الكيان الاسرائيلي ينقض العهود والمواثيق مع المصريين والفلسطينيين بشكل مستمر، عبر وضع الشروط او العراقيل، معتبرا ان تنصل الاحتلال في اللحظات الاخيرة عن مسار التهدئة شكل ضربة للجهود والرعاية المصرية، من اجل تحقيق تهدئة، بعد تعامل القاهرة مع كل الشروط الاسرائيلية.

واكد ان الضربة الاسرائيلية الاخيرة للجهود المصرية على مسار التهدئة تحتم على القاهرة ان تفتح معبر رفح مع قطاع غزة، مشيرا الى تأكيد مصر ضرورة فصل مساري التهدئة والاسرى عن بعضهما البعض.

واكد الظاظا ضرورة وجود ارادة حقيقية على الارض لانجاح جهود الحوار الفلسطيني من اجل اعادة اللحمة الى الصف الفلسطيني من خلال وثيقة الوفاق الفلسطيني، واعادة القوى الوازنة الى الميدان وعلى رأسها مصر لمنع تدحرج الموقف الاسرائيلي نحو المزيد من القتل والارهاب والتشريد ضد الفلسطينيين والعرب والمسلمين في الشرق الاوسط.

وذكر بان حماس تنشد المصالحة الوطنية على اسس وطنية بضوابط فلسطينية مثل وثيقة الوفاق الوطني واتفاق القاهرة والاجهزة الامنية وطريقة تشكيلها.

ورفض الظاظا ان تكون تداعيات الانتخابات الاسرائيلية الدافع وراء الحديث عن الحوار، في محاولة لتوجيه رسائل ضاغطة للحكومة الاسرائليية المرتقبة.

وتوقع الظاظا المزيد من التصعيد الاسرائيلي ضد الفلسطينيين في ظل الحكومة اليمينية المتطرفة، مطالبا العرب والمسلمين بالتحرك قبل فوات الاوان وقبل ان تسري نار التطرف الاسرائيلي الى خارج الاراضي المحتلة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة