منظمة التحرير: المجتمع الاسرائيلي مصاص دماء ولن يعترف بحقوق الفلسطينيين

السبت ٢١ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

وصف مساعد ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان كمال ناجي ،المجتمع الاسرائيلي المتطرف بانه مجتمع مصاصي الدماء ويقوم على الاساطير بدون ان يراعي حقوق الفلسطينيين ولا يريد الاعتراف بها.

وقال ناجي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الاثنين: ان الاحتلال يستعمل منطق القوة فقط ولذلك من الواضح ان عملية السلام اصبحت مستحيلة الان.

واضاف "هناك تطور منهجي في الاداء الاسرائيلي لاستكمال تهويد القدس وانهم قد اصبحوا في المراحل شبه النهائية"، موضحا" ان القدس الكبرى يجب ان تمتد حسب مخططاتهم (الاسرائيليين) من البحر الميت حتى عمق القدس المحتلة بشكل كامل وهناك ممارسة منهجية لاخراج الفلسطينيين من الاراضي المحتلة بالكامل".

وقال: ان السلطة الفلسطينية بالمقابل اعلنت وقف المفاوضات مع اسرائيل الا بشروط الاقرار بعملية السلام وحقوق الشعب الفلسطيني ووقف الاستيطان بالكامل بما في ذلك الجدار العازل وتهويد القدس والانسحاب من كافة المناطق السكنية الفلسطينية.

ودعا ناجي الفلسطينيين في ضوء ما يجري في القدس المحتلة، الى انتفاضة شعبية كمرحلة جديدة لانتفاضة الاقصى ومقاومة تهويد القدس فوق الارض وتحتها وجعل اقامة الدولة الفلسطينية امرا مستحيلا.

كما دعا الى مواصلة السعي الدؤوب الى انجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية باسرع وقت ممكن لتعزيز صمود الفلسطينيين في مواجهة العدو الاسرائيلي.

وعلى المستوى العربي، دعا مساعد ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان الى عمل يومي دؤوب لتحويل قضية القدس وقضية الاستيطان في الضفة الغربية الى قضية يومية للراي العام العربي.

واكد ناجي ان وقف المفاوضات ليس كافيا الان والمطلوب هو المقاومة بكافة الوسائل السياسية والشعبية والنضالية على مستوى كل الدوائر التي تشكل عمقا استراتيجيا فلسطينيا.

واضاف : في غير هذه الحالة فالاسرائيليون ماضون في تحويل اساطيرهم الى واقع مادي ملموس على الارض ، وقال: هم يهدفون الى جعل امكانية اقامة دولة فلسطينية امرا مستحيلا حتى لو وقفت السلطة المفاوضات فهم يواصلون مسالة الاستيطان.

وطالب ناجي بتفعيل العمق العربي والاسلامي وبالذات المجتمع المدني قبل اللجوء الى حكومات الدول التي عادة ما تقيدها حساباتها السياسية ومصالحها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة