صناعة الادوية في ايران .. وتحديات المجتمع

صناعة الادوية في ايران .. وتحديات المجتمع
الثلاثاء ٢٧ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٤:٢٩ بتوقيت غرينتش

أبدت صحف طهران الصادرة الثلاثاء، بذكرى تكريم الطبيب والكيمياوي والفيلسوف الإيراني زكريا الرازي، وتناولت بعض مقالاتها وافتتاحياتها وبهذه المناسبة، موضوع صناعة الادوية في ايران.

صحيفة آفرينش: صناعة الادوية .. وتحديات المجتمع
خصصت صحيفة "آفرينش" مقالها الافتتاحي لتناول موضوع صناعة الادوية وتحديات المجتمع بقلم الكاتب "حميد رضا عسكري" الذي اختار هذا الموضع بمناسبة ذكرى تكريم ابي بكر محمد بين يحيى بن زكريا الرازي ذلك الطبيب والكيمياوي والفيلسوف الايراني، واشار الكاتب الى ان زكريا الرازي ترك اثارا خالدة في علم الطب والكيمياء كما اكتشف الكحول وحامض الكبريتيك.
واوضحت الافتتاحية بانه من كبار علماء الغرب والشرق وهو أعظم  طبيب وصيدلاني في الاسلام على الإطلاق وهو من علماء القرن الثالث الهجري.      
ولفت الكاتب الى ان اليوم 27 آب الجاري قد خصص باسم هذا العالم الايراني والصيدلاني الكبير ولاجل تكريم هذا العالم نتطرق الى موضوع صناعة الادوية في ايران وتحديات التي تواجه هذه الصناعة. 
وقالت الافتتاحية ان صناعة الادوية في ايران شهدت تطورا ملحوظا بعد انتصار الثورة الاسلامية بحيث انها قادرة اليوم على تغطية 90% من احتياجات المواطنين، الا ان الكثير من الادوية الخاصة وادوية مرض السرطان تتم استيرادها من الخارج وان هذا الامر خلق الكثير من المشاكل للذين يعانون من هذه الامراض.
واستطردت الصحيفة الى ان صناعة الادوية تعاني كغيرها من صناعات البلاد من مشكلة قلة السيولة النقدية.
وتابعت الصحيفة، في الظاهر تبدو هذه الصناعة بانها غير خاضعة للحظر المطبق على ايران، ولكن وبسبب رفض معظم الدول الغربية التعامل مع البنوك الايرانية، ادى بالتالي إلى مواجهة مشتري المواد الاولية التي تدخل في صناعة الادوية الكثير من المشاكل بسبب عدم قدرتهم فتح الاعتمادات التجارية المالية، فضلا عن ان السياسات الانكماشية للنظام المصرفي الحكومي وتراكم ديون المستشفيات الحكومية ومؤسسات التامين الصحي، كل ذلك ادى الى خلق ازمة في مجال صناعة الادوية في البلاد. 
وكتبت الصحيفة، من التحديات الاخرى التي تواجه هذه الصناعية، هي عدم وجود التكنولوجيا الحديثة وعدم الاستفادة المثلى من الالات والمكائن في هذا المجال، وهذا يرجع الى تعقيد السياسات الجمركية في البلاد، وعدم تعاون البنوك في تسديد مبالغ العملة الصعية للجانب الاجنبي والذي يؤدي بالتالي الى عدم امكانية استيراد المكائن الحديثة الى داخل البلاد ومن ثم انعكاسها على صناعة الادوية.  
اخيرا دعا الكاتب الى ضرورة الاهتمام بالاستثمار في هذه الصناعة والاهتمام بالتكنولوجيا الحديثة اكثر من اجل حفظ سلامة المجتمع.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة