بشار الجعفري:إسرائيل من يشجع على ضرب سوريا

بشار الجعفري:إسرائيل من يشجع على ضرب سوريا
الأربعاء ٢٨ أغسطس ٢٠١٣ - ٠٥:٣٧ بتوقيت غرينتش

حذر مندوب سوريا في الأمم المتحدة بشار الجعفري من تداعيات هجوم عسكري على سوريا، وقال ان الكيان الاسرائيلي هو من يشجع الولايات المتحدة للقيام بهذاا العمل .

واضاف الجعفري بعد اجتماع لمجلس الامن ان دمشق لم تستخدم الاسلحة الكيماوية، موضحا انها طلبت من الامم المتحدة البدء في التحقيق فورا عقب الانباء عن استخدامه.

واتهم الجعفري الجماعات المسلحة باستخدام الكيماوي في خان العسل وضد مواقع للجيش السوري، مؤكدا ان اي هجوم محتمل على سوريا سيقوض مهمة المحققين الدوليين.

كما شدد على انه لا يوجد اي اجماع بشأن سوريا في مجلس الامن باعتباره الجهة الوحيدة التي بامكانها اتخاذ قرار بشان سوريا، مضيفا ان الكيان الاسرائيلي هو من يشجع الولايات المتحدة للقيام بعمل عسكري ضد سوريا.

 واشار مندوب سوريا في الامم المتحدة الى أن "المجموعات المسلحة قامت بإستخدام غاز السارين ضد الجيش السوري في 22 و24 و25 من شهر أب في ثلاث مواقع في دمشق، ما ادى الى اصابة عناصر من الجيش السوري، وهم يتلقون العلاج في المستشفيات"، لافتاً الى أنه "دعا في رسالة قدمها الى مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى ارسال أعضاء لجنة التحقيق الدولية للتحقيق في هذه الوقائع".

واكد أن "الحكومة السورية زودت المجتمع الدولي والامم المتحدة بكل المعلومات عن ما يحصل في سوريا من خلال 420 رسالة تم ارسالها، لذلك لايوجد حجة لدى الامم المتحدة والمجتمع الدولي للقول بأنهم لا يدرون بما يحصل في سوريا".

وأكد الجعفري أن "المجموعات المسلحة تتلقى الدعم من قطر والسعودية وتركيا من اجل استخدام السلاح الكيميائي، ولديها كافة العناصر لاستخدام هذا النوع من الاسلحة"، مشيراً الى أن "الإعتداء على سوريا هو إعتداء على أعضاء لجنة التحقيق بإستخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا، وهو إعتداء على ميثاق الامم المتحدة، ولا يمكن الاعتداء على سوريا بناءاً على معلومات غير دقيقة، وإجتماع أميركا وبريطانيا وفرنسا في مجلس الامن غير قانوني".

وأوضح الجعفري أن "إسرائيل من يشجع على الاعتداء على سوريا"، مؤكداً "عدم وجود إجماع في مجلس الامن بشأن سوريا"، مشيراً الى ان "الحكومة السورية ضد اي استعمال للأسلحة الكيميائية، وسوريا دولة تريد السلام، لان الحرب تخدم مصالح اسرائيل، وكل ما يحصل في العالم العربي، وما يسمى بالربيع العربي هو لمصلحة اسرائيل".

واكد "نحن بريئون من استخدام السلاح الكيميائي"، داعياً الى "إنتظار نتائج التحقيق الذي سيصدر عن لجنة التحقيق بإستخدام تلك الاسلحة، والتي تم تحديد مهمتها بـ14 يوماً، قابلة للتجديد بالتوافق بين الحكومة السورية والامم المتحدة".

ولفت الى أن "سوريا تريد ان يكون لبنان بعيداً عن الاعمال الارهابية التي تقوم بها الجماعات السلفية والوهابية كالهجوم الارهابي الذي حصل في طرابلس، ولا تريد للبنان ان يكون جهة في الحرب".

ورأى أن "من حق الحكومة السورية ان تدافع عن نفسها، ومن حق القيادة العسكرية ان تفكر بالرد على أي عدوان على سوريا".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة