الحياة النظيفة قد تمنع ثلث حالات الإصابة بالسرطان

الجمعة ٢٧ فبراير ٢٠٠٩ - ٠٢:٤٨ بتوقيت غرينتش

قالت مجموعة دولية من الباحثين ان الحياة بشكل صحي قد تمنع حوالى ثلث حالات الاصابة باكثر السرطانات شيوعا في الدول الغنية وحوالى الربع في الدول الافقر.

وذكرت الدراسة ان النظم الغذائية الجيدة وممارسة المزيد من التمرينات الرياضية والمحفاظة على الوزن قد تمنع ايضا اكثر من 40 بالمئة من حالات سرطان الثدي والقولون في بعض الدول. وحثت الدراسة الحكومات والافراد على بذل مزيد من الجهد لخفض عدد حالات الوفاة بالسرطان في انحاء العالم كل عام.

وقال مايكل مارموت الذي قاد الدراسة من الصندوق العالمي لابحاث السرطان والمعهد الاميركي لابحاث السرطان " كان هناك حوالى 11 مليونا في انحاء العالم مصابون بالسرطان ويموت ما يقرب من ثمانية ملايين بالسرطان كل عام."لكن رغم ذلك السرطان يمكن منعه في الاغلب."

وشارك في الدراسة 23 خبيرا حللوا حالات 12 نوعا من السرطان في انحاء العالم وبيانات عن النظم الغذائية والتمرينات والوزن لمعرفة كيف تسهم هذه العوامل في سرطان الكلى والفم والرئة والمرارة وانواع اخرى من السرطان.

وتوصل الباحثون الى ان الحياة بشكل صحي اكثر ستمنع 43 بالمئة من حالات الاصابة بسرطان القولون و42 بالمئة من حالات الاصابة بسرطان الثدي في بريطانيا و45 بالمئة من حالات سرطان الامعاء و38 بالمئة من حالات سرطان الثدي بالولايات المتحدة.

وجاءت هذه النتائج عقب دراسة اخرى لنفس المجموعة من الخبراء عام 2007 اظهرت ان السرعة التي يكبر بها الناس والطعام الذي ياكلونه هما سببان رئيسيان في الاصابة بالسرطان.

ونصح الخبراء بان يتبع الناس انظمة غذائية تقوم على الفواكه والخضر وجميع انواع الحبوب والترفق في اكل اللحوم الحمراء ومنتجات الالبان والدهون. ويتفق ذلك مع ما نصح به كثيرا خبراء الصحة ومن بينهم حكومات ومنظمة الصحة العالمية التابعة للامم المتحدة.

ودرس الفريق كذلك الصين والبرازيل كنموذج للدول منخفضة ومتوسطة الدخل على الترتيب.

وبشكل عام سيمنع تحسين نظام الغذاء وممارسة التمرينات والحفاظ على الوزن في الولايات المتحدة اكثر من ثلث انواع السرطان الاكثر شيوعا وعددها 12 نوعا ومنها سرطان المعدة والرحم والبروستاتا والبنكرياس والمريء.

اما النسبة في بريطانيا فبلغت 39 بالمئة و30 بالمئة في البرازيل و27 بالمئة في الصين.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة