نهضة مصرية ضد تهميش الشيعة

الأحد ٠١ مارس ٢٠٠٩ - ١٢:٣٩ بتوقيت غرينتش

دافع قيادي بارز في جماعة الاخوان المسلمين عن الشيعة واصفاً (طوفان الكتب) التي تنعتهم بالرافضة والمبتدِعة انما تقول فيهم ما ليس فيهم من افتراءات وكذب ومبالغة في التزييف والاختلاق.
وهاجمَ مفوض العلاقات الدولية بجماعة الاخوان سابقاً (يوسف ندا) كتّاب وناشري المؤلفات التي تهاجم المسلمين الشيعة واصفاً هؤلاء الكتاب بالموتورين أو المفتونين أو الجاهلين أو سياسيين منتفعين باعوا دينهم للسلطان على حد وصفه. كما نعتَ الآراء والفتاوى التي تستهدف الشيعة بالتزمّت والتعنّت وضيق الأفق. نافيا في الوقت نفسه تهمة "الغلو" عن الشيعة.

واعتبر ندا في مقالة نشرها موقع (اخوان لاين)، أن نسبة الشيعة إلى ابن سبأ "من أفظع الجنايات" معللا بأنه لم يثبت في التاريخ المحقق ما اذا كان لإبن سبأ وجود حقيقي أم أنه كان أسطورة اُلصقت بالشيعة ورفض ندا تكفير بعض علماء السنة للشيعة ووصفهم بالرافضة والمبتدعة .
مضيفا القول أنه لا يجوز تكفير من يتعبد بأحد المذاهب الإسلامية الخمسة (المذاهب الأربعة والمذهب الشيعي) وإخراجه عن الملة بآراء أو تفاسير أو قياسات من صُنع البشر على حد تعبيره.

وأوضح "بأن المسلم يمكن أن يتعبّد بأحد الطقوس المحددة في هذه المذاهب الخمسة" معللا بأن الخلاف بين المذاهب الاسلامية في الفروع لا يخرج من الملة.

ورفض ندا الالتزام بآراء ابن تيمية وابن القيم في طاعة ولي الأمر وقال بأن تلك الآراء أصبحت سيفًا يستعمله الطغاة مغتصبو الحكم بتنصيب أنفسهم أولياء لأمر المسلمين هم وذرياتهم.

كما أرجع ما وصفها بالمشكلة الشيعية إلى "خلاف سياسي" بشأن الولاية والإمامة وليس على قواعد الدين وأصوله.

مشيرا إلى أن الإمام علي (ع) ومن سبقه من الخلفاء استطاعوا أن يحتووا الخلاف إلى أن عاد وتصاعد "سياسيا" في عهود بني أمية وبني العباس ضمن حروبهم على آل البيت.

وختم بأن الاختلاف الذي بدأ سياسيا يجب أن يحل سياسيا "لا بالاتهامات الشرعية واستبعاد قوم وإخراجهم من الملّة وأنه لابد من قبول الرأي والرأي الآخر".

يُذكر أن ندا المحكوم غيابيا بالسجن عشر سنوات يقيم خارج مصر منذ عام 1960 ويعد من قيادات الصف الأول وقد تولى مسئولية التنظيم الدولي للإخوان لسنوات طويلة.

وتأتي تصريحات ندا بعد نحو اسبوعين من فتوى أطلقها الشيخ علي جمعة مفتي الديار المصرية بجواز التعبد على المذهب الشيعي مؤكدا أنه لا فرق بين سني وشيعي.

نحن والشيعة

وقال الكاتب والباحث ندا، الحديث عن خريطة فكر الإخوان المسلمين وحدود علاقاتهم العقائدية والسياسية بالشيعة يغلب عليها التضاريس التاريخية أكثر من الموانع الجغرافية، باعتبار أن معتنقي المذاهب الشيعية نبتوا وعاشوا وما زالوا يعيشون في داخل المحيط الجغرافي للأمة الإسلامية ولم يأتوا من خارجه.

ورغم التباين الذي قد يظهر في بعض التصورات بين الفصائل التي تتخذ من فكر الإخوان مرجعية لهم، إلا أن ذلك يفسر بالديناميكية الدائمة الحركة والإبداع المتفجر في الأجيال المختلطين بتباين البيئات والثقافات والموروثات في الامتداد الجغرافي الذي انتشر فيه الفكر الإخواني.

واضاف ندا في مقالته، من المستقر أيضًا في الفكر الإخواني أن عليًّا- كرَّم الله وجهه- كان أصلح وأتقى ممن خلفوه وحولوا الخلافة الراشدة إلى ملك عضوض، وهذا تاريخ ثابت لم يؤرخه الإخوان.

وأن السيدتين فاطمة وزينب كانت سيرتاهما العطرة وأقوالهما وأفعالهما ونسبهما مما لا نملك أمامه إلا التبجيل والاحترام والإجلال، وأن سادتنا الحسن كان عظيم بخلقه ودينه وعلمه ونسبه، وأن الحسين عاش شريفًا عظيمًا بورعه وتقواه ومات شهيدًا وضرب أفضل الأمثلة في الدفاع عن الدين والاستشهاد في سبيله، ولكنهم أيضًا بشر ولا قداسة لهم.

من المستقر في الفكر الإخواني أن الفقه بذاته وبما يحويه من الاختلافات الفقهية بين المذاهب هي صناعة بشرية، وبذل فيها فقهاء مخلصون حياتهم وعصارة عقولهم بإخلاص وعمق، حسب ما أتيح لهم من العلم واللغة والتاريخ والمسموع والمقروء والبحث.

وهذا الاستقرار الفكري يلزم احترام الأئمة الذين تصدوا لهذه الصناعة، وأنقذوا بها الدين من أن تضيع منه النصوص المقدسة، ويصبح كله صناعة بشرية وليست ربانية، ومن المستقر أيضًا في الفكر الإخواني أن باب الاجتهاد لم ولن يُغلق، ويجب أن يظل مفتوحًا على مصراعيه إلى يوم الدين، ولكن لا يتصدى له إلا من يملك أدواته من علم وفهم ولغة وتاريخ وأسباب واستيعاب

ومن المستقر أيضًا في الفكر الإخواني أن اجتهادات الأئمة والفقهاء في ظروف تاريخية معينة فرضت فتاوى وتفسيرات يمكن أن تسمى اُقتت بوقتها ولا يجب تعميمها أو استمراريتها، وغيرها تفاسير محددة وعُممت؛ ولذلك لا يمكن التقيد أو الالتزام بها على أنها من المعلوم من الدين بالضرورة، وأهم الأمثلة على ذلك آراء ابن تيمية وابن القيم في طاعة ولي الأمر التي أصبحت سيفًا يستعمله الطغاة مغتصبو الحكم بتنصيب أنفسهم أولياء لأمر المسلمين هم وذرياتهم من بعدهم، لهم الأمر والنهي ب

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة