قادة لبنان يعقدون اليوم خامس جلسة للحوار الوطني

الإثنين ٠٢ مارس ٢٠٠٩ - ٠٣:٣٣ بتوقيت غرينتش

يعقد القادة اللبنانيون اليوم الاثنين، الجلسة الخامسة للحوار الوطني في القصر الجمهوري برعاية الرئيس ميشال سليمان.

وتعقد الجلسة في القصر الجمهوري في بعبدا قرب بيروت برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ويشارك فيها قياديون يمثلون الكتل السياسية المختلفة في المجلس النيابي.

وسيغيب عنها رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي غادر بيروت للمشاركة في قمة شرم الشيخ لاعادة اعمار قطاع غزة التي تعقد اليوم الاثنين ايضا.

ومن المتوقع ان يناقش المجتمعون اضافة الى الاستراتيجية الدفاعية للبنان موضوع المحكمة الدولية والموازنة والانتخابات النيابية المقررة في السابع من حزيران/ يونيو المقبل.

وقال نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الاحد في لقاء انتخابي، في حديثه عن قوة الحزب العسكرية، "ان المقاومة تعني تمسك لبنان بقوته لامرين: تحرير الارض ومواجهة الاخطار الاسرائيلية على بلدنا".

واضاف "نحن نعتقد ان هذه القوة يجب ان تبقى قوة بل علينا ان نزيدها دائما لنواكب المتغيرات والتطورات ولنكون جاهزين لاي تحد اسرائيلي يمكن ان يحصل".

وتابع قاسم "من يريد ان يحرر لبنان ويمنع الاخطار عنه بالدبلوماسية فليتابع ذلك"، مشيرا الى ان التجربة اثبتت "ان المقاومة تتقدم بالتحرير وان الدبلوماسية تمعن في المزيد من الاسر والخسائر والاحتلال".

وقال "المقاومة تعني الاستراتيجية الدفاعية التي تستفيد من قوة المقاومة وبقاء جيش قوي"، مضيفا "لو جمعنا ما جمعناه من قوة كمقاومة وجمع الجيش ما جمع من قوة لبناء قدرته في مواجهة اسرائيل فسنكتشف في كل مرة اننا بحاجة الى هاتين القوتين لمواجهة اسرائيل".

ويجمع المحللون على ان الهدف الرئيسي لجلسات الحوار التي تستمر بوتيرة بطيئة هو الحفاظ على التهدئة على الصعيد الداخلي الى حين حلول موعد الانتخابات التشريعية.

وقال النائب وائل ابو فاعور من الحزب التقدمي الاشتراكي، احد اطراف فريق 14 آذار ان "الوضع الامني الذي حصل اخيرا سيكون حاضرا على طاولة الحوار"، مشيرا الى ان هذه الجلسات المخصصة للاستراتيجية الدفاعية "باتت معنية بالمواضيع العامة في البلد وهي تشكل فرصة للقيادات السياسية عندما تلتقي لكي تناقش كل القضايا".

وكان ابو فاعور يشير الى مقتل شابين نتيجة هجمات عليهما بالضرب والسكاكين في 14 شباط/فبراير لدى عودتهما من احتفال اقيم في وسط بيروت في الذكرى الرابعة لاغتيال رئيس الحكومة اللبناني السابق رفيق الحريري.

ووقعت حوادث "تلاسن وضرب بالعصي" بين انصار فريق 14 اذار وانصار فريق 8 اذار قبل الاحتفال وبعده، اسفرت، وفق مصدر امني، كذلك عن اصابة عدد من الاشخاص بجروح وتحطيم سيارات.

ودعا رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط الذي كان احد الشابين من انصاره الى الهدوء والى الاحتكام الى القوى الامنية والدولة.

وقال ابو فاعور "ان مسلكنا السياسي عمل على اطفاء التوترات"، مضيفا "الا ان هناك اطرافا مطالبة بالانضباط والالتزام عمليا بمنطق الدولة".

وتابع "المطلوب ليس تهدئة اعلامية فحسب، بل معالجات فعلية والالتزام بمرجعية الدولة".

واشار الى وجود "مخاوف كبيرة من ان يكون التصعيد الامني وان عبر احداث امنية غير مترابطة يضع الانتخابات النيابية القادمة في دائرة الخطر"، محملا "مسؤولية هذا الامر الى كل الاطراف السياسية".

واعتبر وزير الداخلية زياد بارود بعد حوادث 14 شباط/فبراير "ان امام لبنان تحديات كبرى وانتخابات"، مضيفا "كلنا نريد الذهاب الى الانتخابات والتنافس، ولكن في جو امني اكثر من مقبول ويسمح بان يعبر الناس عن رايهم في اطار من الامن والسلام"، داعيا كل الاطراف السياسيين الى خفض وتيرة التشنج.

وبدأ الحوار الحالي في ايلول/سبتمبر 2008 بعد ازمة سياسية حادة تطورت في ايار/مايو 2008 الى مواجهات عسكرية بين انصار الفريقين تسببت بمقتل حوالى 100 شخص.

وعلى الاثر، اجتمع ممثلو كل الاطراف في قطر في اواخر الشهر نفسه وتوصلوا الى اتفاق الدوحة الذي انتخب رئيس جمهورية على اساسه بعد سبعة اشهر من خلو المنصب، ثم تم تشكيل حكومة وحدة وطنية وبدأ الحوار.

وعقدت الجلسة الاخيرة من الحوار الوطني في 26 كانون الثاني/يناير.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة