منکر الهولوکوست ويليامسون يقاوم تسليمه لألمانيا

الإثنين ٠٢ مارس ٢٠٠٩ - ٠٢:٥٨ بتوقيت غرينتش

يعتزم الأسقف البريطاني ريتشارد ويليامسون الاستعانة بشتى السبل القانونية لمقاومة أي طلب من ألمانيا لتسلمه على خلفية تعليقات ينكر فيها المحرقة النازية "الهولوكوست".

وقال كفين لوري-مولينز محامي ريتشارد ويليامسون بعد تصرح وزيرة العدل الألمانية بربجيتا تسيبرس للصحفيين الأسبوع الماضي بان برلين ستطلب تسليم ويليامسون لمواجهة اجراءات المحكمة لانكاره الهولوكوست: "ان ويليامسون سيقاوم أي طلب لتسليمه".

ويعد انكار الهولوكوست جريمة في ألمانيا ولكنه لا يعد كذلك في بريطانيا التي عاد الها ويليامسون الأسبوع الماضي بعدما جرى ترحيله من الأرجنتين.

وقالت بربجيتا تسيبرس: "ان الجريمة تندرج تحت أحكام أمر الضبط الأوروبي، وهذا يعني أن ألمانيا يمكن أن تصدر في النهاية أمر ضبط مماثل".

واعرب ويليامسون الذي يقيم في مكان سري في بريطانيا بعد ترحيله من الأرجنتين يوم الأربعاء الماضي في بيان نشر على موقع الذراع البريطاني لجمعية القديس بيوس العاشر المحافظة عن "اسفه" عن "الضرر والاساءة" التي سببتها تعليقاته المنكرة للهولوكوست.

وقال ويليامسون: "ان البابا بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان طلب منه اعادة النظر في التعليقات التي أدلى بها في التليفزيون السويدي منذ أربعة شهور.. لأن عواقبها وخيمة للغاية".

وكان ويليامسون الذي تلقى تعليمه في جامعة كامبردج وتحول من الكنيسة الانجليكانية الى الكاثوليكية عام 1971، ضمن مجموعة من أربعة أعضاء في
جمعية "القديس بيوس العاشر" وألغى البابا بنديكت السادس عشر الشهر الماضي قرارا بـ "الحرمان الكنسي" كان قد صدر عام 1988 .

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة