رفسنجاني يلتقي قادة العراق ويزور الكاظمية وسامراء

الثلاثاء ٠٣ مارس ٢٠٠٩ - ٠٦:٥٣ بتوقيت غرينتش

قال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران الشيخ هاشمي رفسنجاني الاثنين، ان بلاده على استعداد كامل لتقديم اي مساعدة للشعب العراقي والتعاون معه.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس العراقي جلال طالباني في بغداد، اضاف رفسنجاني ان طهران تامل في انتهاء فترة الظروف الامنية الصعبة في العراق.

واضاف رفسنجاني: "إن غالبية المسؤولين العراقيين من الدرجتين الاولى والثانية كانوا اصدقاءنا في الاوقات الصعبة التي مر بها الشعب العراقي، ولا زالوا اصدقاءنا بعد توليهم المسؤوليات العليا في العراق، ونتمنى ان تنتهي الظروف الامنية السيئة ويعود التقدم للشعب العراقي".

وتابع: "ان المكتسبات التي حققها الشعب العراقي تفرح الشعوب جميعا وفي مقدمتها الشعب الايراني الذي يشعر بالاخوة العميقة لشعب العراق"، مضيفا "ما أريد ان اقوله للعراقيين هو ان ايران على استعداد لتقديم أي مساعدة لهم".

وأشار رفسنجاني الى ان مباحثاته مع المسؤولين العراقيين ستشمل مختلف مجالات التعاون الأمني والسياسي والاقتصادي، وانها ستكون مكملة للمباحثات التي اجراها الرئيس طالباني خلال زيارته التي قام بها لايران خلال اليومين الماضيين.

من جهته، قال طالباني ان هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التفاهم بين البلدين.

وأكد طالباني حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع إيران في مختلف المجالات، واصفا زيارة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران بالمهمة والتاريخية.

واشار الى ان "القادة العراقيين يتطلعون الى الاستفادة من خبراته الواسعة، فقد قاد ايران الى الاعمار والتقدم الذي تشهده حاليا".

واضاف الرئيس العراقي في المؤتمر الصحفي المشترك "إن العراق راغب وحريص على تطوير العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، بمختلف المجالات وهذه الرغبة في تطوير العلاقات تشمل دول المنطقة كافة".

وقال "أن رفسنجاني يزور العراق كصديق كبير، وسيلتقي جميع المسؤولين في الحكومة ومختلف أطياف الشعب العراقي، وسيزور العتبات المقدسة"، واصفا الزيارة بالتاريخية والمهمة لتطوير العلاقات بين الجانبين.

ووصف طالباني الزيارة بانها "نعمة وستكون خيرا على الشعبين، ولها اهمية كبيرة من الناحية السياسية والدولية ولتعزيز العلاقات" بين البلدين. واضاف انها "تدل على اهتمام سماحته بالعراق وسعيه لمساعدة الشعب العراقي في كافة المجالات، كما ساعدنا في الماضي".

هذا وادى الشيخ رفسنجاني مساء امس مراسم الزيارة لمرقدي الامامين موسى الكاظم ومحمد الجواد (عليهما السلام) في مدينة الكاظمية، شمالي العاصمة العراقية بغداد.

كما وصل الشيخ رفسنجاني الى مدينة سامراء لاداء الزيارة لمرقدي الامامين الحسن العسكري وعلي الهادي (عليهما السلام).

ويتوقع ان يلتقي المسوؤل الايراني عددا من مراجع الدين والعلماء والشخصيات الفكرية والثقافية العراقية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة