الجنائية تعلن عن ادلة دامغة والبشير يرفض اي قرار ضده

الثلاثاء ٠٣ مارس ٢٠٠٩ - ٠٩:٠٦ بتوقيت غرينتش

اعلن مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو الثلاثاء وجود ادلة دامغة على ارتكاب الرئيس السوداني عمر البشير جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والابادة في دارفور.

واضاف اوكامبو ان هناك اكثر من 30 شاهدا سيبرهنون كيف كان يسيطر ويخطط لكل شيء.

وفي المقابل، قال الرئيس السوداني عمر البشير عشية القرار الذي ينتظر ان تتخذه المحكمة الجنائية الدولية غدا الاربعاء بشان اصدار مذكرة توقيف بحقه انه "لا قيمة له عندنا" ويمكنهم ان "يبلوه ويشربوا ماءه".

واكد البشير في خطاب القاه امام الاف السودانيين بمناسبة افتتاح سد مروي ان "اي قرار سيصدر من المحكمة الجنائية الدولية لا قيمة له عندنا وسيكون مصيره مثل القرارات التي سبقته".

واضاف: عندما صدر القرار 1706 (لمجلس الامن بشان نشر قوات دولية في دارفور عام 2006) قلنا لهم ان عليهم ان يبلوا القرار ويشربوا ماءه والان نقول لهم عليهم ان يستعدوا ليفعلوا به مثل سابقه".

وتابع "سنرد على كل هذه القرارات بمشروعات تنموية جديدة".

واعتبر البشير ان "هناك استهدافا للسودان من قبل العالم الغربي لتعطيل مسيرته ولتعطيل مسيرة مشروعات التنمية فيه ونحن لن نلتفت لذلك".

ومن المقرر ان تصدر غدا الاربعاء المحكمة الجنائية الدولية قرارها بشان الطلب الذي تقدم به مدعيها العام لويس مورينو اوكامبو في تموز/يوليو الماضي باصدار مذكرة توقيف بحق البشير الذي اتهمه بارتكاب جريمة "ابادة جماعية" وجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اقليم دارفور.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة