لاريجاني: لماذا الخوف من الانتخابات والاسد لا يتمتع بشعبية؟!

لاريجاني: لماذا الخوف من الانتخابات والاسد لا يتمتع بشعبية؟!
الأربعاء ١٢ مارس ٢٠١٤ - ٠٩:١٨ بتوقيت غرينتش

احتضنت العاصمة الايرانية طهران اليوم الاربعاء مؤتمر رؤساء لجان السياسية الخارجية لبرلمانات اصدقاء سوريا بمشاركة رؤساء لجان السياسة الخارجية في كل من برلمانات ايران وسوريا والعراق ولبنان والجزائر وروسيا.

وفي كلمته بالمؤتمر اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني علي لاريجاني ان معظم دول المنطقة التي كانت تحكمها الديكتاتوريات كانت من حلفاء الولايات المتحدة واضاف : الديكتاتوريات في المنطقة لا يمكن ان تستمر الا في ظل الدعم الاميركي.
وقال اذا كان الغرب قلق من اجل الديمقراطية فلماذا يدعم الارهابيين واضاف : من الواضح ان الغرب هو من يمد الارهابيين بالسلاح في سوريا ، وانه نصب فخا لقتل الشعب السوري والارهابيين ايضا .
ولفت الى ان خارطة الشرق الأوسط قد تتغير بالديمقراطية ولكن لن تتغير بوجود الإرهابيين متسائلا : اذا كان الاميركيون كما يزعمون انهم يديرون شؤون العالم فلماذا لم يحلوا الازمة في سوريا .
واشار الى ان الاميركيين مارسوا الضغوط الاقتصادية ضد ايران عندما عجزوا عن مواجهتها عسكريا وقال : الهيمنة الاميركية تتجه نحو الافول والولايات المتحدة اصبحت اكثر ضعفا .
وشدد لاريجاني على ان الاميركيين يريدون استمرار الازمة السورية وليس حلها داعيا الدول التي تشعر بالاسى حيال سوريا بالعمل على تبني آليات لحل الازمة في سوريا وقال : يجب قطع الدعم عن الجماعات الارهابية في سوريا .
واشار الى ان الغرب يستغل الجماعات الارهابية كورقة ضغط لتمرير مآربه مؤكدا بالقول : المساعدات الانسانية والحل السلمي من شأنهما حلحلة الازمة السورية .
ولفت الى ترحيب الحكومة السورية بالاصلاحات السياسية واجراء الانتخابات وتساءل : لماذا يرفضون الانتخابات في سوريا اذا كانوا حقا يريدون حل الازمة السورية ، وان كان الرئيس الاسد لا يتمتع بالشعبية في سوريا فلماذا يخشون الانتخابات.
ودد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني التاكيد على ان الانتخابات هي التي تقرر مصير السوريين وليس الحل العسكري مختتما بالقول : على الدول التي تريد حل الازمة في سوريا ان تبادر لمساعدة شعبها .

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة