هل تمتلك بغداد الادلة التي تدين الرياض والدوحة؟

هل تمتلك بغداد الادلة التي تدين الرياض والدوحة؟
الخميس ١٣ مارس ٢٠١٤ - ٠٩:٥٩ بتوقيت غرينتش

اكد ائتلاف دولة القانون، الخميس، ان العراق يمتلك عشرات الادلة التي تدين قطر والسعودية بدعمهما للارهاب، فيما اعتبر ان تغيب هاتين الدولتين عن حضور مؤتمر مكافحة الارهاب فيه نوع من الإدانة الضمنية للدور الذي لعبتاه بدعمهما للارهاب.

ونقل موقع "السومرية نيوز" قول النائب عن الائتلاف سامي العسكري إن "الحكومة العراقية تمتلك عشرات الادلة التي تثبت تورط السعودية وقطر في دعمهما للارهاب، فضلا عن فتاوى التكفير وجمع الاموال لتنظيمات إرهابية كانت تجري في العلن والتي غضت الحكومة السعودية النظر عنها"، مبينا انه "لم يستغرب من عدم حضور هاتين الدولتين في مؤتمر مكافحة الارهاب ببغداد".

وأضاف العسكري ان "هذا المؤتمر فيه نوع من الإدانة الضمنية للدور الذي لعبته هاتان الدولتان بدعم الارهاب، وربما وجدا من المحرج لهما الحضور"، مشيرا الى "اننا كنا نامل حضور السعودية في المؤتمر سيما وأنها بدأت بداية جيدة في وضع المجموعات الإرهابية على لائحة التنظيمات الممنوعة".

من جانبه، اكد النائب عن الائتلاف محمود الحسن ان "مؤتمر مكافحة الارهاب يعد خطوة مهمة في مساعدة العراق بمكافحة الارهاب بالمنطقة"، معتبرا ان "عدم حضور قطر والسعودية لهذا المؤتمر دلالة واضحة على دعمهما للارهاب".

على صعيد آخر اعتبر عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية سامي العسكري الخميس، ان احتجاج الإمارات على تصريحات رئيس الحكومة نوري المالكي بشأن السعودية سيؤثر على علاقتها مع العراق، فيما رجح أن هذا الاحتجاج جاء تحت ضغط سعودي.

وقال العسكري إن "استدعاء الإمارات العربية المتحدة لسفير العراق وتسليمه مذكرة احتجاج على خلفية اتهام رئيس الحكومة نوري المالكي للسعودية بدعم الإرهاب أمر مؤسف، سيما وأنها تحدثت هي والبحرين بالنيابة عن السعودية"، معتبرا ان "هذا الاحتجاج سيؤثر على علاقتها مع العراق".

واضاف العسكري ان "الإمارات تعلم جيدا بتورط السعودية في دعمها للإرهاب في العراق خلال السنوات الماضية"، مرجحا أن "يكون هذا الموقف الاماراتي قد جاء تحت ضغط سعودي".

وسلمت الإمارات العربية المتحدة سفير العراق لديها الأربعاء، مذكرة احتجاج على تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي، نهاية الاسبوع الماضي، التي اتهم فيها السعودية وقطر بإعلان الحرب على العراق، محملا إياهما مسؤولية الأزمة الأمنية في البلاد، فيما أشار إلى أنهما تأويان "زعماء الإرهاب والقاعدة" وتدعمها "سياسياً وإعلامياً".

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي افتتح امس الأربعاء المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في العاصمة بغداد، بمشاركة أكثر من 25 دولة عربي وأجنبية، فيما تغيبت كلا من دولتي السعودية وقطر عن الحضور.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة