آخر اخبار معركة يبرود+فيديو

السبت ١٥ مارس ٢٠١٤ - ٠٩:١٠ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)-15/03/2014- ما هي اخر اخبار معركة يبرود بين الجيش السوري والجماعات المسلحة؟، ماذا تعني سيطرة الجيش على المدخل الشرقي ليبرود؟، لماذا انهارت معنويات المسلحين مع سيطرة الجيش على المدخل الشرقي؟، هل سيتمكن المسلحون من الفرار من يبرود باتجاه رنكوس ثم لبنان؟، وماذا عن الخلافات بين المجموعات المسلحة واتهام بعضهم البعض بالخيانة بعد انهيار معنوياتهم في يبرود؟ .........

وقال مراسل قناة العالم الاخبارية الزميل حسام زيدان في نشرة الاخبار قبل قليل: استطاع الجيش السوري ان يحقق تقدما ملحوظا على المحور الشمالي والشمالي الشرقي والشرقي في يبرود، حيث سيطر على المدخل الشرقي للمدينة، بالاضاف الى السيطرة النارية على دوار القليح، ومحيط المدينة الصناعية والتخوم الشمالية الشرقية للبلدة.

واضاف مراسل قناة العالم: كما تمكن الجيش من التقدم على عدة محاور الجنوبية والغربية في البلدة، واستهدف فيها عدة تجمعات للمسلحين، ما ادى الى مقتل ما يسمى بنائب قائد جبهة النصرة ابوعزام الكويتي، منوها الى ان عملية الجيش مستمرة منذ شهر في تلك المنطقة، حيث استطاع الجيش وعبر عملية متكاملة السيطرة على عدة نقاط استراتيجية في محيط البلدة وفي مراحل مختلفة، بدأت بالسيطرة على التلال المحيطة بالبلدة.

وتابع: وذلك بالاضافة الى التقدم وقضم عدة مناطق، اهمها مزارع ريما التي امنت له اشرافا ناريا مهما على مدينة يبرود بجميع احياءها ومناطقها، ومن ثم استطاع ان يقطع بنسبة اكثر من 90% الطرق الواصلة بين مدينة يبرود والقرى القلمونية المحيطة بها، وبالذات منطقة فليطة غربا، ورنكوس وعسال الورد جنوبا.

واشار مراسلنا الى ان الجيش السوري استطاع قطع طرق الامداد في الفليطة، والسيطرة ناريا على الطريق الواصل بين فليطة ويبرود، وهو الذي يصل الى عرسال البنانية التي تعتبر الخزان الاستراتيجي للمجموعات المسلحة في تلك المنطقة.

واكد ان الجيش السوري اسطاع اقتحام المدخل الشرقي لبلدة يبرود ما ادى الى تحويلها الى منطقة جامدة عسكريا، اي ان المجموعات المسلحة اصبحت بعد فرض الجيش الطوق الامني والحصار عليها، لا تستطيع الحراك فيها ولا التنقل وايصال الدعم اللوجستي ولا نقل الجرحى.

واشار مراسل قناة العالم الى ان العملية ادت الى انهيار معنويات المجموعات المسلحة واشتعال الخلافات بين ما يسمى  بأحرار القلمون وجبهة النصرة الذين حاولوا الانسحاب الى رنكوس وعسال الورد.

واوضح ان المسلحين عندما تسقط دفاعاتهم الاولى ينهارون كما حدث في القصير من قبل، منوها الى ان الجيش استطاع استهداف الدفاعات الاولية للمسلحين في اطراف يبرود والمنطقة الصناعية والمدخل الشرقي، وبات يسيطر عليها بشكل نهائي.
MKH-15-10:33

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة