الحكومة اليمنية الجديدة... استحقاقات كبيرة ومصير مجهول+فيديو

الأحد ٠٩ نوفمبر ٢٠١٤ - ١١:٤٣ بتوقيت غرينتش

صنعاء (العالم) 2014/11/9 - أدت الحكومة اليمنية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في ظل رفض حركة أنصار الله لتشكيلتها الحالية التي اعتبرتها متناقضة مع اتفاق السلم والشراكة. بينما تنعكس الخلافات السياسية بين هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح على أدائها.

وسط عملية سياسية متارجحة ورفض من قوى اساسية في البلاد، ادت الحكومة اليمنية الجديدة اليمين الدستوري امام الرئيس عبد ربه منصور هادي. حكومة ترافق تشكيلها مع احداث امنية واتفاقات سياسية تمثلت باتفاق السلم والشراكة رغم اعلان رئيسها خالد بحاح برنامجا يحاول حل كافة المسائل العالقة في البلاد.

غير ان حيثيات اعلان التشكيلة الوزارية وبعض الاسماء التي وردت فيها وضعت حكومة خالد بحاح امام مصير مجهول حتى قبل ان تمارس مهامها. في ظل غياب ستة وزراء عن تادية اليمين الدستورية. ثلاثة منهم بحجة وجودهم خارج البلاد وثلاثة اخرون اعتذروا بدوافع سياسية ترتبط بمواقف القوى التي ينتمون اليها والرافضة للحكومة.

فمن اعلان حركة انصار الله رفضها الصيغة الحكومية الحالية كونها تتعارض وبنود اتفاق السلم والشراكة. كما انها لا تلبي المطالب التي تبنتها الاحتجاجات الشعبية. خاصة وان حكومة بحاح تضم وزراء سابقين من الحكومة والتي كان رحيلها اهم المطالب الشعبية

وبرغم ذهاب الرئيس اليمني ورئيس وزرائه الجديد بعيدا في مسالة تشكيل الحكومة، الا ان نجاح هذه الحكومة بتحقيق اهدافها لاسيما تلك المتعلقة بالقضايا السياسية وما نص عليه اتفاق الشراكة، يراه مراقبون صعبا في ظل التغاضي عن موقف حركة انصار الله المطالبة باجراء تعديلات على بض الاسماء في الحكومة. وبالتالي عدم اغلاق الحركة الباب نهائيا امام اي تفاهم يؤدي الى قبولها. 

اضافة لهذه العوامل يقول المراقبون ان عملية تصفية الحساب التي ارتفعت وتيرتها بين الرئيس هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح تلعب دورا في قطع الطريق امام عجلة الحكومة الجديدة. وهو ما يبدو جليا في اقالة هادي من مناصبه التي يشغلها في حزب المؤتمر الذي يراسه صالح، الخطوة التي اتبعت باعتذار وزراء عن شغل مناصبهم في حكومة بحاح لارتباطهم بصالح وابرزهم وزير الدولة لشؤون مجلس النواب والشورى احمد الكحلاني.

وفي ظل هذه العوامل التي تحيط بالجو السياسي في اليمن يبدو ان الحكومة الجديدة تواجه تحديات عديدة قبل ان تحظى بقبول الشارع اليمني وثقة القوى الاسياسية في البلاد.

وحول تأدية الحكومة اليمنية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي وفي ظل رفض حركة أنصار الله لتشكيلتها الحالية قال ضيف الله الشامي عضو المجلس السياسي لحركة انصار الله في لقاء خاص مع قناة العالم الاخبارية، ان "تفويض الحكومة لتسمية الوزراء حصل لمحاولة لملمة الصف بين الفرقاء السياسيين لكنه بني على اسس معروفة داخل هذا التفويض وهو مبني على اتفاق السلم والشراكة ولذلك هذه التشكيلة مخالفة للتفوص ومخالفة لاتفاق السلم والشراكة...

3:00 - 11/10 - IMH
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة