تحذيرات من زيادة عديد القوات الأميركية في العراق

تحذيرات من زيادة عديد القوات الأميركية في العراق
الإثنين ١٠ نوفمبر ٢٠١٤ - ٠٦:٥٢ بتوقيت غرينتش

تدور في الاوساط العراقية تساؤلات عن جدوى وأهداف التحركات الأميركية في العراق، حيث رأت بعض النخب أن الخطوة تمهد لتدخل بري في البلاد.

ياتي ذلك مع استمرار الضربات الجوية للتحالف الأميركي ضد جماعة "داعش" في العراق وقرار واشنطن إرسال 1500 عسكري إضافي إلى بغداد.

وأعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد إرسال نحو 1500 جندي إضافي إلى العراق لتدريب القوات العراقية، في خطوة رحبت بها حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، رغم اعتبارها "متأخرة بعض الشيء".
وقال أوباما لشبكة "سي بي اس نيوز" الإخبارية أن قواته لن تشارك في القتال، بل ستدرب المجندين العراقيين وعشائر سنية تقاتل داعش.
واكد أوباما "سنزودهم بالدعم الجوي عندما يصبحون مستعدين للبدء بالقتال.. ولكن قواتنا لن تخوض القتال".
وينتشر حالياً نحو 1400 جندي أميركي بينهم 600 مستشار عسكري في بغداد وأربيل بمنطقة كردستان العراقية، إضافة إلى 800 آخرين لحماية السفارة الأميركية في بغداد ومطار العاصمة. وسيتولى الجنود الإضافيون تدريب القوات في مراكز بشمال العراق وغربه وجنوبه.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة