فيديو خاص: هل يوقف الجيش السوري عملياته لأجل المصالحات؟

الثلاثاء ٠٣ فبراير ٢٠١٥ - ٠٧:٤٥ بتوقيت غرينتش

دمشق(العالم)-03/02/2015 – افاد مراسل قناة العالم الاخبارية في سوريا ان الجيش السوري سيطر على تلتي الكتيبة الصاروخية والخزان القريبتين من بلدة كفر يابوس بريف دمشق، بعد معارك طاحنة مع عناصر جبهة النصرة و جماعة احرار الشام الارهابيتيْن، في وقت تتواصل المصالحات الوطنية في المناطق التي تم تطهيرها من الإرهابيين.

عمليات خاطفة بريف دمشق الغربي حقق الجيش السوري من خلالها السيطرة على عدة مواقع تتواجد فيها الجماعات المسلحة لاسيما بعد سيطرته على بلدة معدر قرب الحدود اللبنانية .

الجيش السوري سيطر ايضا على تلة الكتيبة الصاروخية وتلة الخزان القريبتين من بلدة كفر يابوس القريبة من الزبداني بعد معارك طاحنة مع مسلحي جبهة النصرة ومايسمى باحرار الشام .

كما استهدف الجيش شاحنة محملة بالاسلحة والذخيرة في وادي شحراية قرب الزبداني ودمر آليتين لـ جبهة النصرة بالقرب من موقع الاستهداف الاول للشاحنة ومقتل جميع العناصر المسلحة التي تواجدت في المكان .

استمرار العمليات العسكرية في عموم المناطق السورية لاسيما في غوطتي دمشق لم يعرقل الجهود الحكومية لاجراء مصالحات وطنية في مناطق الاشتباك.

وقال وزير المصالحة الوطنية السوري علي حيدر لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: المناطق التي فيها اعمال عسكرية فيها اعمال مصالحات محلية، معتبرا انه لا تزامن بين المصالحات المحلية التي تحصل في المناطق والاعمال العسكرية.

واضاف: الاعمال العسكرية هي لمواجهة الارهاب والارهابيين واحالة المنطقة الى منطقة قابلة للحياة، لنستطيع فعلا ان نقيم مصالحات محلية، وبالتالي فان كل المناطق مستهدفة بمشروع المصالحات المحلية وليست هناك منطقة استثناء، بما فيها حتى المناطق التي يسيطر عليها المسلحون بالكامل كالرقة.

مؤتمرات ولقاءات شعبية وحكومية هدفها بحسب هؤلاء عودة المغرر بهم وتسوية أوضاعهم للحفاظ على وحدة النسيج الاجتماعي السوري ومحاربة الفكر التكفيري المتطرف .

ويرى المراقبون انه بالتوازي مع العمليات العسكرية للجيش ضد الجماعات المسلحة، تشكل المساعي الحكومية لتفعيل دور المصالحات الوطنية ركيزة اساسية في مكافحة الارهاب واجراء الحوار الوطني بين مختلف اطياف الشعب السوري.
MKH-2-22:45
  
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة