توقيف 8 أشخاص في فرنسا بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا

توقيف 8 أشخاص في فرنسا بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا
الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥ - ٠٧:٣٨ بتوقيت غرينتش

اعتقل ثمانية أشخاص في فرنسا أمس الثلاثاء للاشتباه في تورطهم في شبكة لإرسال مقاتلين إلى سوريا في منطقة باريس وفي ليون (وسط الشرق)، وفق ما اعلن وزير الداخلية برنار كازنوف.

وقال الوزير الفرنسي للصحافة انه "يشتبه في تورط الموقوفين في شبكة ارهابية تعمل على التجنيد والترحيل الى سوريا".

وذكر مصدر قريب من الملف انهم سبعة رجال وامرأة يتحدرون من المغرب وتركيا. واضاف هذا المصدر ان "ثلاثة منهم كانوا في سوريا وعادوا في كانون الاول/ ديسمبر" الماضي.

وتابع ان هؤلاء الاشخاص ينتمون الى شبكة اوسع ذهب اعضاؤها الى سوريا على ثلاث دفعات: في ايار/ مايو 2013 وخلال صيف 2013 وفي ايلول/ سبتمبر 2013، موضحا ان “اعضاء هذه الشبكة موجودون ايضا في المكان”.

وقال وزير الداخلية الفرنسي ان توقيف هؤلاء الاشخاص تم بعد اسبوع من توقيف خمسة اشخاص متورطين كذلك في شبكة لارسال "جهاديين" الى سوريا في جنوب فرنسا.

وتابع كازنوف انه "بعد نحو شهر على هجمات باريس (التي بدأت بالهجوم على صحيفة شارلي ايبدو) تأتي هذه العملية لتؤكد التصميم التام لقوات الامن تحت سلطة القضاء لمحاربة الارهاب بلا هوادة".

واعلن رئيس الوزراء مانويل فالس اثر الهجمات التي شهدتها فرنسا مطلع كانون الثاني/ يناير ان اجهزة مكافحة الارهاب ستراقب ثلاثة الاف شخص يشتبه بانهم يدورون في فلك الشبكات الجهادية.

وقال وزير الداخلية في 22 كانون الثاني/ يناير ان 73 فرنسيا قتلوا في "مسرح العمليات الارهابية" في سوريا والعراق وان نحو 1400 فرنسي متورطون في استقطاب وارسال المقاتلين.

من جهة اخرى، اعلن وزير الداخلية الفرنسي انه سيتوجه بعد ظهر غد الاربعاء الى بروكسل للقاء منسقي لجنة الحريات المدنية والعدل والشؤون الداخلية في البرلمان الاوروبي "من اجل التوصل قبل نهاية السنة الى تبني" نظام جمع المعطيات التي يقدمها المسافرون الى شركات النقل الجوي على مستوى الاتحاد الاوروبي" في اطار مكافحة الارهاب.

كما سيتوجه في نهاية شباط/ فبراير الى الولايات المتحدة للقاء "نظرائه الاميركيين وشركات الانترنت الكبرى مثل غوغل وفيسبوك وتويتر ومايكروسوفت" من اجل "تشجيعهم على الانضمام الى معركتنا ضد الدعاية الارهابية على الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة