نائب اردني: الشعب لن يرضى فقط بإعدام الريشاوي والكربولي+فيديو

الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥ - ٠٨:١٢ بتوقيت غرينتش

عمان (العالم) ‏04‏/02‏/2015 – اعتبر نائب في البرلمان الاردني ان اعدام السلطات الاردنية ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي بانه رد غير كاف لاعدام الطيار معاذ الكساسبة من قبل جماعة "داعش" الارهابية، مطالبا برد قاس على هذه الجماعة من قبل القوات الاردنية والشعب الاردني.

وقال النائب يحيى السعود في حوار خاص مع قناة العالم الإخبارية الاربعاء إن اعدام الريشاوي والكربولي "لن يكون الرد تجاه هذا التنظيم الارهابي الذي يحاول الإساءة للإسلام كل يوم تلو الآخر"، مشيرا الى أن الشارع الاردني لن يرضى فقط "بإعدام هؤلاء القتلة المجرمين الذين حاولوا الاساءة الى الوطن ومقدراته".

واضاف السعود إن "الشعب الاردني بحاجة الى ان يكون هناك رد قاس من قبل قواتنا المسلحة تجاه هذا التنظيم الارهابي الذي شوه صورة المسلمين في شتى بقاع العالم".

واوضح أن "الاسلوب الذي قتلوا فيه الرهينة الطيار معاذ الكساسبة لا يليق بالإسلام ولا المسلمين وإنما ينم عن حقد دفين وعن عصابة مجرمة لا تعرف الا الحقد والكراهية وبث روح الاساءة تجاه المسلمين، وهم مهمتهم الاساءة الى الإسلام والمسلمين".

واعتبر السعود جماعة داعش الارهابية بأنها "من صنع الموساد الاسرائيلي والقوات الاميركية التي هي دائما وابدا من تحاول الاساءة للإسلام"، معربا عن امله في ان يرد الجيش والشعب الاردني ردا قاسيا تجاه "داعش".

وفجر اليوم أعلنت السلطات الاردنية انها اعدمت شنقا كلا من الارهابيين ساجدة الريشاوي التي كانت جماعة "داعش" تطالب باطلاق سراحها، وزياد الكربولي المنتمي الى جماعة القاعدة.

وجاء  تنفيذ الإعدام غداة اعلان "داعش" اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقا حتى الموت.

الى ذلك سادت حالة من الغضب بين شباب العشائر الاردنية عشية إعلان "داعش" إعدام الكساسبة، حيث تجمهر المئات منهم أمام مبنى محافظة الكرك في الوقت الذي طوقت قوات الدرك (الشرطة) مداخل المدينة خشية حدوث أي أعمال شغب.

AM – 04 – 10:38

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة