الازهر: يجب صلب وقطع ايدي وارجل ارهابيي "داعش" ومن يمولها

الأربعاء ٠٤ فبراير ٢٠١٥ - ٠٣:١٦ بتوقيت غرينتش

القاهرة (العالم) 2015/2/4- اعتبر علوي أمين احد علماء الازهر، دعوة شيخ الازهر احمد الطيب الى قتل وصلب وتقطيع ايدي وأرجل ارهابيي جماعة "داعش" الارهابية، بانها جزاء الهي على هؤلاء الارهابيين.

وقال الشيخ أمين في حديث لقناة العالم الاخبارية اليوم الاربعاء: ان هذا الجزاء جاء في القرآن الكريم للذين يحاربون الله ورسوله، بان تقطع ايديهم وارجلهم من خلاف ويصلبوا او ينفوا من الارض، موضحاً ان هذا جزاء الهي من قبل الله سبحانه وتعالى.

واكد انه يقول الآن: "ليس هذا جزاؤهم فحسب، بل جزاء الذين يساعدونهم ويمولونهم بالمال والسلاح ويبيع لهم البترول وعلى كل من يساعد هذه الفئة الظالمة الباغية يجب على العالم بأسره وليس المسلمين وحدهم التصدي لها بقوة.

واعرب عن حزنه الشديد لحرق الطيار الاردني معاذ الكساسبة على يد عناصر جماعة "داعش"، وقال هذا اسير، والمفروض الا يؤرق الاسير، وقد قتلوه بدم بارد، وقال: انهم سيعرضون على النار بفعلتهم هذه التي يندى لها جبين البشر جميعاً.

ووصف جماعة "داعش" الارهابية، "بالجماعة المأجورة والمدفوعة لتشويه صورة المسلمين، لذا يجب على كل المسلمين في جميع انحاء العالم ان يقفوا يداً واحدة، اضافة الى الدول الاسلامية اذا ارادت الدفاع عن نفسها وعن دينها، لمحاربة هذه الفئة الباغية وألا تتركها للعراق ولا لسوريا"، مؤكداً انها مدعومة من دول خليجية.

واضاف متسائلاً: من يبيع لهم البترول ومن يمولهم ويمدهم بالسلاح؟، وقال: ان هؤلاء جميعاً يريدون تشويه الاسلام، والاتيان بدين جديد، مشيراً الى ان هؤلاء خرجوا عن الملة وعن الاسلام ويجب ان نحاربهم بكل ما اوتينا من قوة، هم ومن يقف وراءهم والى جانبهم.

يشار الى ان إعدام تنظيم "داعش" الارهابي للطيار الأردني معاذ الكساسبة مساء امس الثلاثاء، قد أثار ادانات عربية ودولية واسعة، فيما دعا شيخ الازهر احمد الطيب الى قتل وصلب وتقطيع ايدي وأرجل ارهابيي الجماعة الارهابية.

وفي المقابل أعدمت السلطات الاردنية الارهابييْن ساجدة الريشاوي التي كانت جماعة "داعش" الارهابية تطالب باطلاق سراحها وزياد الكربولي المنتمي الى جماعة القاعدة. وهما محكوم عليهما بالاعدام لقيامهما باعمال ارهابية وجاء ذلك رداً على اعدام داعش الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقاً حتى الموت.
2/4-TOK

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة