مسلسل "الاختفاء الاختياري للقاصرات" يتواصل في الاردن

مسلسل
السبت ٢٧ يونيو ٢٠١٥ - ٠٧:٢٣ بتوقيت غرينتش

تواصل مسلسل "الاختفاء الاختياري للفتيات" في الاردن الجمعة، إذ اعلنت عائلة عن فقدان ابنتها التي تبلغ من العمر 14 عاما، وعممت المسألة على مواقع التواصل الاجتماعي، ليعثر عليها الامن العام الاردني بعد ساعات "تتمشى في شوارع العاصمة الاردنية".

وبحسب "راي اليوم" ووفق التحقيق الذي اطلعت عليه هذه الصحيفة على تفاصيله، تأتي حادثة الفتاة "دعاء ساري" عقب حادثة اختفاء استمرت لخمسة ايام لفتاتين وجدهما الامن في شقة بمحافظة اربد شمالي عمان، ثم تبين انهما ذهبتا مع صديق لهما خشية عقاب ذويهما كونهما تأخرتا عن منزليهما.
وبدأ الاردنيون يتحدثون عن "اختفاء القصّر" بهذه الطريقة كنوع من تقليد المسلسلات التركية والهندية، معتبرين ان الفتيات يراهقن بصورة مزعجة، بينما تداعى المدافعون عن حقوق المرأة للتنبيه بعدم الخوض بقصة اية فتاة بطريقة مسيئة.
وعثرت الأجهزة الأمنية الاردنية على دعاء ساري في منطقة الجندويل غربي العاصمة عمان، وأكد والد دعاء التي تبلغ من العمر 14 عاما في تصريحات نقلها أحد أقاربه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن “سبب خروج ابنته من البيت جاء اثر خلافات عائلية، فخرجت اثر ذلك الصغرى من البيت إلى الشوارع″.
وتوجه والد دعاء بالشكر لجميع كوادر الشرطة والامن العام الذين تحركوا باخلاص حتى تم العثور على الطفلة، وختم قائلا ” ادام الله علينا الامن والامان والشكر للجميع “.
وبينما استهتر ناشطون بالقصة، ذهب اخرون لاستشعار “المؤامرة” خلف الاختفاءات المتكررة للفتيات، معتبريت ان الهدف منها جعل امر اختفاء الفتيات عاديا وسهلا على الشارع المحلي.
واعتبر عدد من النشطاء ان الفجوة بين العائلات وابنائهم بدأت بالظهور عبر الحالات المذكورة، مشيرين الى اهمية ان تقوم الاسر باحتضان بناتها وأبنائها بصورة صحيحة وبالكثير من الحب.
إلى ذلك، قرر ذوو الفتاتين “جمانة وشيماء” اللتين اثارتا الرأي العام الاردني باختفائهما خلال الاسبوع الاول من شهر رمضان، التريث لحين انتهاء التحقيقات، بعد ان كانوا قد اعلنوا رفضهم لمحضر التحقيق والبيانات التي اصدرها الامن العام، وهددوا بالتصعيد.
وعادت الفتاتان الى عائلتيهما بعد ان وجدهما الامن العام بيوم لاستكمال اجراءات التحقيق وفق ما قال مصدر امني .

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة