صالحي: الاتفاق النووي في متناول اليد

صالحي: الاتفاق النووي في متناول اليد
الأحد ٢٨ يونيو ٢٠١٥ - ١١:٣٤ بتوقيت غرينتش

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي أن الاتفاق في متناول اليد فيما إذا التزم الجانب الآخر بإطار اتفاق لوزان وتفادي "المطالب المفرطة".

وأشار صالحي اليوم الأحد في حديث للمراسلين على هامش الملتقى العام للسلطة القضائية، إلى مواصفات الاتفاق الجيد، وأضاف أن: الجانب الآخر يبحث عن اتفاق مثالي (بالنسبة لمصالحه)، كما أن إيران تسعى أيضاً وراء اتفاق مثالي، وهذا بالتأكيد لا يوصلهما إلى اتفاق جيد.. لذا يتعين على الطرفين التوصل إلى تفاهم حول نقطة ما.

وأوضح أن الاتفاق يجب أن يضمن استمرار نشاطات إيران النووية ولا ينبغي أن يوقف أو يخفض من هذه النشاطات.

وتابع صالحي قائلا: يجب تطوير نشاطاتنا وهذه القضية بحاجة إلى مباحثات مكثفة.

وأضاف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: أن لدى الجانب الآخر هواجس يمكن تبديدها من خلال الإفادة من وجهات النظر الدولية.

مؤكدا، أن جزء من قلق الجانب الآخر لا محل له "كما أكدنا مراراً أن الملف النووي الإيراني ذا طابع سلمي ونحن مستعدون لتبديد هذه الهواجس من خلال استخدام الآليات والقوانين الدولية ومنها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كما أكد صالحي أن الجمهورية الإسلامية في إيران حددت خطوط حمر لن تتجاوزها.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة