تقدم في مباحثات فيينا والمفاوضون يتشاورون مع حكوماتهم+فيديو

الأحد ٢٨ يونيو ٢٠١٥ - ٠٩:٠٩ بتوقيت غرينتش

(العالم) 28/06/2015 - جولة مفصلية من المفاوضات حول البرنامج النووي الايراني. يخوضها فريق طهران مع وفود الدول الست في فيينا. جولة شهدت لقاءات ومحادثات ماراتونية اجراها وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مغ نظرائه الغربيين، حيث عقد لقاءه الثالث مع نظيره الاميركي جون كيري ليلتقي بعده نظيريه الالماني فرانك فالتر شتاينماير والبريطاني فيليب هاموند. في سعي لانجاز القضايا العالقة واتمام الصيغة نهائية للاتفاق.

وقال فيليب هاموند: "ما زال امامنا تحديات علينا معالجتها اذا ما اردنا انجاز الاتفاق خلال الايام القليلة القادمة. ونحن جميعا ملتزمون بالعمل على انهاء هذه القضايا وهناك بعض القرارات والخيارات الصعبة يجب ان نتخذها جميعا للتوصل الى اتفاق خلال هذه الايام".

وفي ضوء هذا الواقع اشارت مصادر الى تمديد المفاوضات الى ما بعد المهلة المحددة اخر حزيران - يونيو الحالي. حيث سيعود وزير الخارجية الايراني الى طهران للتشاور قبل ان يعود يوم الثلاثاء الى فيينا حيث سيبقى الفريق الايراني المفاوض. وهذا التمديد سيصب في خانة انهاء صيغة الاتفاق النهائي المحتمل.

وقالت موغيريني: "من الواضح ان هناك مرونة كما كان الحال في ابريل الماضي واذا ما احتجنا الى ايام اضافية فسنقوم بذلك لترجمة التفاهم السياسي الذي توصلنا اليه منذ اشهر قليلة الى اتفاق نهائي. واذا تواجدت الارادة السياسية لدى جميع الاطراف فسنتمكن من تحقيق ذلك".

القضايا العالقة بين الطرفين تشمل طلب بعض الاطراف في مجموعة الخمسة زائد واحد بالسماح بتفتيش المواقع العسكرية الايرانية. وهنا افادت مصادر ان طهران اقترحت اخذ عينات من اطراف المواقع العسكرية بدل تفتيشها فيما تحدثت معلومات عن مقترح اخر تقدمت به الولايات المتحدة قوامه تقديم ايران معلومات اكثر شفافية عن برنامجها النووي مقابل التخلي عن مطلب دخول المواقع العسكرية.

كما اكدت طهران رفضها التام اجراء اي مقابلات مع علمائها النوويين. فيما وضع رئيس البرلمان الايراني هذه المطالب من بعض اطراف المفاوضات في سياق الاستهلاك الاعلامي ليس اكثر محذرا من تكرار الاخطاء التي ارتكبها الغرب سابقا مع ايران.

وفي انتظار استئناف المفاوضات بعد عودة وزير الخارجية الايراني الى فيينا يبدو ان اجواء التفاؤل بانجاز الاتفاق اضافة لاجواء الضغط الذي تمارسه اطراف معروفة كل ذلك هو رهن ما سيخرج به المفاوضون من غرف الاجتماعات بعد ايام قليلة.

01:10 - 29/06 - IMH
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة