موسكو: ندعو لمواجهة خطر "داعش" بتحالف إقليمي

موسكو: ندعو لمواجهة خطر
الثلاثاء ٣٠ يونيو ٢٠١٥ - ٠٣:٥٩ بتوقيت غرينتش

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين 29 يونيو/حزيران إن مكافحة الإرهاب بشكل فعال تتطلب حشد جهود كل دول المنطقة، لافتا إلى أن دول المنطقة أعربت عن استعدادها للمساهمة في مواجهة هذا الشر.

وأوضح بوتين في هذا الصدد أنه "من البديهي أن تظهر مع الجيران من وقت لآخر خلافات وحالات سوء تفاهم ومشاكل تحمل طابعا آنيا، لكن لا شك أنه من أجل محاربة الشر الذي يهدد الجميع من الضروري توحيد الجهود".

وعلى الرغم من توتر العلاقات بين سوريا وجيرانها منذ بدء أزمتها الداخلية الراهنة، إلا أن استفحال خطر "داعش" وتمدده في المنطقة يمكن أن يقلب المواقف رأسا على عقب، خاصة وأن الضربات الجوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لم تستطع حتى الآن أن تحد من قدرة التنظيم وسطوته في العراق وسوريا.

من هذا المنطلق، لا تجد روسيا علاجا قادرا على مواجهة تنظيم "داعش" الإرهابي وممارساته الوحشية إلا من خلال إقامة تحالف إقليمي واسع يتصدى لهذا الخطر الجسيم الذي يهدد الجميع.
وفي هذا السياق حذر معهد "ستراتفورد" الأميركي مؤخرا من أن الأردن سيكون الهدف التالي لتنظيم "داعش".

وأكد تقرير لمعهد "ستراتفورد"، وهو مركز دراسات استراتيجية وأمنية أميركي يُعنى بشكل خاص بقضايا الاستخبارات أن تنظيم "داعش" يسعى إلى التوسع في المنطقة في اتجاه الأردن، لافتا إلى أن "انسحاب الجيش العراقي من المدن الغربية إلى نحو 180 كم عن الحدود الأردنية، ترك عمّان ضعيفة، إضافة إلى أن المملكة الهاشمية أصبحت هدفاً للحركة الجهادية، الأمر الذي أدى إلى نشر قوات أمن إضافية على طول الحدود".

المصدر: ار تي

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة