"ابوعود" كانت لديه اتصالات مع اشخاص يعيشون في بريطانيا

السبت ٠٥ ديسمبر ٢٠١٥ - ١١:٤١ بتوقيت غرينتش

ذكرت صحيفة "وول ستريت جرنال" نقلا عن مسؤولين غربيين، ان عبد الحميد اباعود الذي يرجح انه مدبر اعتداءات باريس كانت لديه اتصالات مع اشخاص يعيشون في بريطانيا التي زارها احد منفذي اعتداءات باريس هذا العام.

وكتبت الصحيفة نقلا عن المسؤولين الذين لم تكشف هوياتهم، انه "يشتبه بان عددا من الاشخاص الذين كانوا على اتصال بعبد الحميد اباعود يقيمون في المملكة المتحدة"، موضحة ان "هؤلاء الاشخاص الذين يتحدر بعضهم من اصول مغربية" مثل اباعود "يتمركزون في منطقة برمنغهام" في وسط انكلترا.
من جهة اخرى، قال المصدر نفسه ان "شخصا واحدا على الاقل مرتبط بهجمات" باريس "سافر كما يعتقد الى المملكة المتحدة قبل" الاعتداءات.
كما ذكرت صحيفة الغارديان السبت، نقلا عن مسؤولين في مكافحة التجسس، ان احد منفذي اعتداءات باريس زار في وقت سابق من هذا العام لندن وبرمنغهام.
واضافت الصحيفة البريطانية: "في المدينتين التقى اشخاصا يشتبه في انهم ينوون ويمكنهم تحضير اعمال ارهابية تستهدف المملكة المتحدة، او المساهمة فيها"، موضحة ان الاشخاص الذين التقاهم هم موضوع تحقيق جهاز الاستخبارات الداخلي البريطاني ووحدات مكافحة الارهاب في الشرطة.
وقال ماركوس بيل مساعد قائد شرطة ويست ميدلاندز: "ان وحدة مكافحة الارهاب في شرطة ويست ميدلاندز تعمل يدا بيد مع زملائها في مكافحة الارهاب في لندن ومع الشبكة الوطنية لمكافحة الارهاب واجهزة الامن، بهدف مساعدة التحقيقات الفرنسية والبلجيكية وايضا بالطبع للتعامل مع اي تهديد ارهابي على صلة بالمملكة المتحدة".
واضاف: "ان التهديد المرتبط بالارهاب الدولي للمملكة المتحدة يبقى (خطرا) ما يعني ان وقوع هجوم مرجح جدا"، دون المزيد من التفاصيل.
وذكرت "وول ستريت جرنال" بان مدينة برمنغهام ذكرت في السابق في قضايا للتطرف الاسلامي. ويبلغ عدد سكان ثاني اكبر مدن بريطانيا 1,2 مليون نسمة ربعهم من المسلمين.
فجنيد حسين الذي كان يقوم بالتجنيد لحساب جماعة "داعش" وقتل في ضربة للتحالف في سوريا في اب/اغسطس، كان يتحدر من المدينة.
واضافت الصحيفة، ان عددا من الخلايات الارهابية "التي اصلها من شمال افريقيا مرتبطة بهذه المدينة ومنطقتها".

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة