العراق.. فصيل بالحشد الشعبي لتركيا: ستدفعون ثمن استهتاركم

العراق.. فصيل بالحشد الشعبي لتركيا: ستدفعون ثمن استهتاركم
السبت ٠٥ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٤:١٣ بتوقيت غرينتش

توعدت كتائب بابليون إحدى فصائل الحشد الشعبي، السبت، الحكومة التركية بأنها ستدفع ثمن "استهتارها" بسيادة العراق، مشيرة إلى أن "اوهام الامبراطوية" ولت ولن يعود.

وقالت الامانة العامة للحركة المسيحية في العراق "كتائب بابليون" في بيان بحسب "السومرية نيوز": إن "التدخل التركي في العراق استهتار بوضح النهار بسيادة العراق ويهدف الى اجندة تقسيمية"، داعية تركيا الى "منع دخول الدواعش عن اراضيها ومطاراتها بدلاً من التحشيد العسكري في العراق".

وأضاف البيان: أن "زمن الاحلام والاوهام الامبراطورية التركية ولى ولن يعود"، متوعداً بأن "تركيا ستدفع ثمن استهتارها واستخفافها بالعراق".

وكان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو اعلن في وقت سابق من اليوم السبت، أن بلاده نسقت مع الحكومة الاتحادية بشأن الجنود الاتراك المتواجدين في الموصل، فيما جدد دعم انقرة لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

يأتي ذلك فيما أعلن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي في وقت سابق من اليوم السبت أن الحكومة تأكد لديها بأن قوة تركية بمستوى فوج مدرعة بعدد من الدبابات والمدافع قد دخلت الأراضي العراقية، وبالتحديد في محافظة نينوى، مشيرا إلى أن ذلك تم دون طلب أو إذن من السلطات الإتحادية العراقية.

في حين أفادت صحيفة "يني شفق" التركية في وقت سابق من اليوم السبت، بأن ما جرى في مدينة الموصل من دخول قوة تركية هو استبدال للوحدة العسكرية المكلفة بتدريب قوات البيشمركة.

أثيل النجيفي ينتقد بيان مكتب العبادي بشأن القوات التركية

الى ذلك، انتقد أثيل النجيفي، محافظ نينوى المقال والمتهم بتسليم الموصل الى عصابة "داعش" بالتنسيق مع القنصلية التركية في المدينة، السبت، البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي أكد دخول قوات تركية إلى المحافظة، عادا المعلومات التي وردت في البيان "غير صحيحة"، فيما أكد أن تلك القوات دخلت إلى الأراضي العراقية بعلم الحكومة.

ويتهم النجيفي بالتنسيق مع تركيا وقيادة اقليم كردستان في منع القوات العراقية بمواجهة "داعش" والبعثيين حين هجومهم على المحافظة في 10 يونيو/ حزيران 2014.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة