موسكو تتهم واشنطن بالتغطية على تهريب "داعش" للنفط

موسكو تتهم واشنطن بالتغطية على تهريب
الأحد ٠٦ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٧:٠٤ بتوقيت غرينتش

إتهم الجيش الروسي الولايات المتحدة بالتغطية على تهريب النفط الى تركيا من المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة "داعش" في سوريا، بعدما اعتبرت واشنطن ان الكميات المهربة ضئيلة.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن تصريحات المسؤولين الامريكيين بشأن سوريا مبنية على معايير مزدوجة، وأعربت عن دهشتها من تصريحات هؤلاء المسؤولين بأنهم لا يرون كيف يتم تهريب النفط المسروق من قبل جماعة "داعش" الإرهابية إلى تركيا.

ونقلت وكالة "سانا" عن المتحدث باسم الوزارة اللواء ايغور كوناشينكوف قوله في تصريح صحفي: عندما يقول المسؤولون الأمريكيون إنهم لا يرون كيف يتم نقل النفط المهرب من قبل الإرهابيين إلى تركيا فإن ذلك أكثر من مكر بسيط لأنه يشبه توفير غطاء مباشر.

وكان متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية اعترف سابقا بأن الصور المعروضة من قبل العسكريين الروس التي تظهر مئات من صهاريج النفط التابعة لـ "داعش" هي صور أصلية مع ذلك فقد قال إنه لم ير صورا للمعابر التي تعبر من خلالها الصهاريج الحدود السورية التركية.

وفي تعليقه على هذه التصريحات أشار كوناشينكوف إلى أن الاحاديث عن عدم رصد حركة الصهاريج عبر الحدود تثير السخرية لان أى صورة فوتوغرافية هي صورة غير متحركة.

وأعاد المسؤول العسكري الروسي إلى الاذهان أن وزارة الدفاع الروسية عرضت إلى جانب الصور الفضائية تسجيلات جوية تثبت أن الصهاريج المليئة بالنفط تعبر الحدود التركية بسرعة عالية دون أن تتوقف في المعابر.

وأشار كوناشينكوف إلى أن التصريحات الأمريكية الأخيرة بشأن سوريا مبنية على معايير مزدوجة تشبه مسرح العبث المبني على المعايير المزدوجة والتلاعب بالألفاظ فإنهم يرون شيئا ما تارة ولا يرونه تارة أخرى أو أنهم يميزون بين معارضين معتدلين وغير معتدلين إلى حد تمييزهم بين إرهابيين سيئين وإرهابيين سيئين جدا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة