"داعش" تهجر عشرات الاسر وتفجر منازلها غربي العراق

الأحد ٠٦ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٩:٥٣ بتوقيت غرينتش

أفاد مسؤول محلي بمحافظة الأنبار غربي العراق بأن جماعة "داعش" قامت بتهجير عشرات الأسر وتفجير منازلها في ناحية الوليد غرب المحافظة، مؤكدا أن الجماعة الارهابية بفعلتها هذه أرادت الانتقام لخسائرها في الرمادي وباقي المناطق.

ونقل موقع "السومرية نيوز" عن المسؤول قوله إن "داعش بدأ بتهجير عشرات الأسر من أهالي ناحية الوليد التابعة لقضاء الرطبة (310 كم غرب الرمادي)"، مبينا أن "التنظيم قام بتفجير تلك المنازل بعد تهجير أهلها".

وأضاف المسؤول أن "تنظيم داعش فجر منازل تلك الأسر بدافع الانتقام لخسائره في الرمادي وباقي مناطق الانبار علي يد القوات الأمنية".

وأمس تمكن الجيش والشرطة العراقية من صد هجوم شنته جماعة "داعش" الإرهابية بواسطة 7 سيارات مفخخة يقودها انتحاريون غرب مدينة الرمادي في الأنبار.

وحسب مصادر عراقية، أعلن العميد في قيادة عمليات الأنبار، جمال الدليمي، أن الانتحاريين، حاولوا اقتحام وتفجير مقرين لقوات الجيش والشرطة الاتحادية في منطقة الـ 35 كيلو غرب الرمادي (على الطريق الدولي السريع) في أعنف هجوم لهم بواسطة 7 مركبات مفخخة.

وأضاف الدليمي، أن السيارات المفخخة، انطلقت من منطقة القرية العصرية شمال شرق مدينة هيت، لكن قوة من الجيش والشرطة تمكنت من تفجيرها وقتل المهاجمين قبل وصولهم للمقرين، بواسطة صواريخ حرارية ضد الدروع.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة