ماهي نتائج استهداف "نفط داعش" المهرب الى تركيا؟

ماهي نتائج استهداف
الأحد ٠٦ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٢:٠١ بتوقيت غرينتش

ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن جماعة "داعش" الإرهابية فقدت قسما كبيرا من مصادر دخلها بعد أن استردت القوات العراقية والسورية مساحات كبيرة من الأراضي في البلدين .

ونقلت "روسيا اليوم" عن وسائل الإعلام الأمريكية أن الصعوبات المالية التي تعاني منها "داعش" تجلت في زيادة للضرائب المفروضة على سكان المناطق التي تسيطر عليها، وخفض رواتب المسلحين.

وأشارت في هذا الصدد صحيفة "The Washington Post" إلى أن جماعة "داعش" بدأت تعاني من صعوبات مالية بسبب فقدها السيطرة على قسم من الأراضي.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ العلوم السياسية في جامعة بريغهام ميتشل كوين قوله: "تتركز مشاكل "داعش" في أن قسما كبيرا من دخل الجماعة على مدى عامين يتم الحصول عن طريق الاستيلاء على الأراضي والمصادرة والابتزاز، وهي مصادر غير ثابتة".

وأوضحت "The Washington Post" أن جماعة "داعش" زادت من عبء الضرائب في المناطق التي تسيطر عليها في العراق وسوريا حيث يعيش من 6 – 9 مليون شخص، إضافة إلى مرتبات المسلحين خفضت من 400 دولار إلى 300 في الشهر.

ولفتت الصحيفة من جهة أخرى إلى أن شواهد الوضع المالي لـ "داعش" متضاربة، وذلك لأن الجماعة لا تزال تتحصل على أرباح ضخمة من تجارة تهريب النفط. ويقول خبراء إن مردود "داعش" من المتاجرة بالذهب الأسود تبلغ نحو 500 مليون دولار سنويا.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية عرضت مؤخرا صورا للأقمار الاصطناعية تظهر أرتالا من الشاحنات تحمل النفط المستخرج من الأراضي السورية وهي تجتاز الحدود مع تركيا في منطقة الريحانية من دون أي عوائق.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة