الإنتخابات الإيرانية.. بالأرقام

الإنتخابات الإيرانية.. بالأرقام
الخميس ٢٥ فبراير ٢٠١٦ - ٠٢:٢٠ بتوقيت غرينتش

تنطلق في إيران، يوم غد الجمعة، انتخابات الدورة العاشرة لمجلس الشورى الاسلامي والدورة الخامسة لمجلس خبراء القيادة بالتزامن، وسط توقعات بمشاركة واسعة من ابناء الشعب الايراني.

الصمت الإنتخابي
وتوقفت الحملات الدعائية لمرشحي انتخابات مجلسي الشورى ومجلس خبراء القيادة في مختلف أنحاء ايران، صباح اليوم الخميس، وبدأ الصمت الانتخابي بعد أسبوعين صاخبين من المنافسة، وعرض المرشحون فيهما برامجهم ووعودهم للناخبين، مستخدمين البوسترات والملصقات الجدارية والرسائل القصيرة عبر شبكات الهاتف الخلوي والصحافة المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي، فيما قامت وسائل الإعلام الرسمية بالتوجيه العام للمواطنين بأهمية الانتخابات وضرورة المشاركة فيها وانتخاب الأصلح من المرشحين.

التيارات المتنافسة
يتنافس في الانتخابات بشكل رئيس ثلاثة تيارات أساسية هي المبدئي والاصلاحي والاعتدال، فيما يواصل المرشحون عرض برامجهم لجذب تأييد أكبر عدد من الناخبين.
وقبل أيام قليلة من موعد إجراء الانتخابات سجل التياران الرئيسان في إيران المبدئي والإصلاحي حضورهما عبر قوائم انتخابية واضحة المعالم برموزها وبرامجها، فيما فضلت جهات أخرى عرض قوائم انتخابية تحاول أن تنئى بنفسها عن الانتماء الصريح للتيارين.

•    التيار المبدئي
يضم قوى عديدة بعضها كانت ضمن بناة هذا التيار كرابطة علماء الدين المناضلين ورابطة مدرسي حوزة قم الدينية وحزب المؤتلفة، إلا أن قوى أخرى ارتئى البعض تسميتها بالمبدئيين الجدد انضمت إلى هذا التيار أبرزها جبهة الصمود وجمعية المضحين وجبهة السائرين على نهج الولاية وجبهة حماة الثورة الإسلامية.

•    التيار الإصلاحي
أما التيار الإصلاحي فقد ضم منذ بداية ظهوره قوى كمجمع علماء الدين المجاهدين وحزب بناة الدولة وحزب العمل الإسلامي وحزب الثقة الوطنية وأحزاب أخرى حظرت قانونياً قبل أن تتشكل ضمن هذا التيار أحزاب كحزب نداء الإيرانيين وحزب اتحاد الشعب وحزب السيادة الشعبية. وقد ضمت هذه القوى الجديدة شخصيات ورموزاً كانت تعمل ضمن الأحزاب والقوى التي تم حظر نشاطها قانونيا.

•    تيارات أخرى
وإلى جانب التيارين السابقين بدأ تيار ثالث بالظهور فعلياً على الساحة السياسية منذ الانتخابات الرئاسية عام 2013 وهو ما يعرف بتيار الاعتدال والوسطية، وهو يحمل توجهات مؤيدة للحكومة الحالية أو أنه يحاول عرض توجهات معتدلة ومستقلة عن التيارين المبدئي والإصلاحي. ومن أبرز القوى في هذا التيار حزب الاعتدال والتنمية وجبهة المستقلين وأصحاب النهج المعتدل وقائمة صوت الشعب التي تضم نواباً في البرلمان المنتهية ولايته وشخصيات من كلا التيارين المبدئي والإصلاحي.

6229 مرشحا لـ290 مقعداً
قدّم مجلس صيانة الدستور في ايران القائمة النهائية بأسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية، وبلغ مجموع المرشحين لانتخابات مجلس الشورى الاسلامي الذي تم تأييد اهليتهم، 6 آلاف و229 شخصا، استمر منهم في السباق نحو 4844 مرشحاً، للتنافس على مقاعد مجلس الشورى الـ290.

مجلس خبراء القيادة
فيما يتنافس على مقاعد مجلس خبراء القيادة الـ88 نحو 159 مرشحاً ممن بلغ درجة الاجتهاد في الفقه الإسلامي فضلاً عن إحاطتهم بالشؤون السياسية ومعرفة العالم المعاصر.

المرأة والإنتخابات
تخوض في الدورة العاشرة لانتخابات مجلس الشورى الاسلامي، المنافسة 500 امرأة من بين المرشحين لشغل 290 مقعداً في المجلس العاشر.

54 ملیونا و915 الفا و24 ناخياً
یبلغ عدد الناخبین لانتخابات مجلس الشوری في نسختها العاشرة، والدورة الخامسة لانتخابات مجلس خبراء القیادة في ایران، 54 ملیونا و915 الفا و24 شخصا، من ضمنهم أكثر من 3 ملايين ناخب جديد.

أكثر من 8 ملايين ناخب في طهران
ويبلغ العدد الاكبر للناخبين في محافظات البلاد، في العاصمة طهران بـ 8 ملايين و 475 الفا و 77 شخصا، فيما العدد الادنى للناخبين هو في محافظة ايلام غرب البلاد ويبلغ 434 الفا و 636 شخصا.

مع العلم أنه يحق في إيران لكل الافراد الذين تبلغ اعمارهم 18 عاما يوم اقامة الانتخابات، الادلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع.

52 الف دائرة انتخابیة وأكثر من 120 ألف صندوق
تم تحدید أکثر من 52 الف دائرة انتخابیة من قبل الهیئات التنفیذیة في کافة انحاء البلاد، ومن المتوقع زیادة هذه الدوائر الی 53 الف دائرة انتخابیة. ومن المتوقع أن یبلغ عدد صنادیق الاقتراع للانتخابات التشریعیة ومجلس خبراء القیادة، 120 الف صندوق.

أكثر من مليون شخص يتولون إجراء انتخابات ايران
يتولى أكثر من مليون شخص إجراء انتخابات مجلسي الشورى الإسلامي وخبراء القيادة في الـ26 من شباط/ فبراير الجاري. وتم البدء بالترتيبات الاولية للانتخابات منذ اكثر من 10 أشهر، وقد جرى التنسيق اللازم مع الأجهزة المعنية بالانتخابات في مجال الامن والاشراف والتنفيذ والإسناد والإعلام، والى الآن هناك تنسيق وتعامل على مستوى عال في هذا المجال.

250 ألف شرطي یتولون أمن الانتخابات في ايران
يتولى 250 ألف عنصر من قوی الأمن الداخلي أمن انتخابات مجلسی خبراء القیادة والشوری الاسلامي. وخصصت قوی الأمن الداخلي خصصت أیضا 18 مروحیة و8 طائرات لأمن الانتخابات.

وتتولى قوی الأمن أمن 53 ألف مرکز انتخابي و110 آلاف صندوق اقتراع، من أقصی نقطة حدودیة الی عمق البلاد.

470 صحفياً من 29 بلداً
سيقوم بتغطية انتخابات مجلس الشورى الإسلامي وخبراء القيادة 470 صحفيا عربيا واجنبيا من 29 بلداً.

المصدر:موقع قناة المنار

3ـ 106
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة