شمخاني: المشاركة الحماسية بالانتخابات رمز للسيادة الشعبية الدينية

شمخاني: المشاركة الحماسية بالانتخابات رمز للسيادة الشعبية الدينية
الخميس ٢٥ فبراير ٢٠١٦ - ٠٢:٤٦ بتوقيت غرينتش

اعتبر امين المجلس الاعلى للامن القومي علي شمخاني المشاركة الشعبية الواسعة والمنافسة الحماسية للتيارات المختلفة في الانتخابات بانها رمز لتحقق السيادة الشعبية الدينية في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وبحسب وكالة "فارس"، قال شمخاني: لاشك ان البلد الذي يفتخر بانه من اتباع نهج الرسول الاكرم والائمة الطاهرين عليهم السلام سيكون برلمانه تجسيدا لتطلعات وارادة شعبه في السير على المبادئ الاصيلة للثورة النابعة عن الدين الاسلامي الحنيف.

واشار الى اولويات البلاد على الصعيدين الداخلي والخارجي ودور البرلمان في توفير الارضية القانونية اللازمة في هذا المجال، وقال: ان مواصلة السياسات القائمة على اساس الصمود بوجه اطماع ونفوذ نظام السلطة ودعم الحكومة والتعاون معها لمتابعة وتنفيذ الاقتصاد المقاوم هي مطاليب رئيسية للشعب وقائد الثورة الاسلامية من البرلمان القادم.

واكد شمخاني ان مجلس الشورى الاسلامي هو المؤسسة الرسمية الاكثر تاثيرا في صيانة ودعم الشعارات الاساسية لمفجر الثورة الاسلامية والمتمثلة في الاستقلال والحرية والجمهورية الاسلامية، وقال: ان البرلمان المقتدر والمبدئي الناتج عن المشاركة الجماهيرية الواسعة هي بتعبير الامام الراحل عصارة فضائل الشعب وراسمال لابديل له في دفع التنمية والتقدم في كافة المجالات بالبلاد.

وشدد على ان الوقوف الواعي على ضرورة معرفة البرامج الواسعة للعدو الرامية الى التغلغل والتاثير على الاركان السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد والتصدي الحاسم لها هي مهمة لايمكن التنصل عنها من قبل البرلمان المدافع عن الاستقلال.

وافاد بان النتيجة النهائية للانتخابات بعيدا عن من يفوز فيها تجسد تطلعات وارادة الشعب وجديرة بالاحترام والقبول، واضاف: ان التغييرات التي تطرا على التركيبة السياسية للبرلمان في الدورات المختلفة دليل واضح على وجود الديمقراطية الحقيقية في ايران وترجمان لزيف الدعاية المغرضة للاعداء والمتضررين من الثورة في الداخل حول ارادة الشعب الايراني المسلم.

3ـ 106

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة