بلدة الصراف بيد الجيش.. وهدوء نسبي منذ وقف إطلاق النار

بلدة الصراف بيد الجيش.. وهدوء نسبي منذ وقف إطلاق النار
الأحد ٢٨ فبراير ٢٠١٦ - ٠٥:١٩ بتوقيت غرينتش

أفاد مراسل العالم بسيطرة الجيش السوري وحلفاءه على بلدة الصراف في ريف اللاذقية بعد اشتباكات مع مسلحي جبهة النصرة الإرهابية.

وفي ريف حماه الشرقي قتل ستة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون، بينهم مدنيون إثر انفجار سيارة مفخخة عند المدخل الشرقي لمدينة السلمية.
ويواصل الجيش وحلفاؤه عملياتهم للسيطرة على بلدة المغيريات والتلة البيضاء ومنطقة الطرابيش لتأمين محيط قرية خناصر المحررة بريف حلب الجنوبي الشرقي.
وفي حي جوبر ودوما بريف دمشق خرقت الجماعات المسلحة وقف إطلاق النار، وأطلقت قذائف صاروخية على أحياء العاصمة دمشق.
في هذه الاثناء تشهد الجبهات السورية المشمولة بوقف اطلاق النار هدوءاً نسبياً حذراً منذ سريان الاتفاق.
وأوقف الجيش الروسي قصفه الجوي في سوريا ليوم واحد، كما التزمت قوات الحماية الكردية بالإتفاق، فيما أعلنت تركيا أنها ليست ملزمة به.
وقال المبعوث الدولي إلى سوريا ستافان دي ميستورا إن أول تقرير بعد سريان اتفاق وقف إطلاق النار أفاد بأن درعا ودمشق قد هدأتا. 
وأضاف دي ميستورا أن الرد العسكري على أي خرق لوقف العمليات القتالية يجب أن يكون الملاذ الأخير وعلى نحو مناسب، مشيراً إلى عزمه الدعوة لجولة محادثات سلام جديدة في السابع من آذار/مارس المقبل.
ودعا دي ميستورا الأطراف السورية إلى تطبيق وقف إطلاق النار للانطلاق بالعملية السياسية.

2-104

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة