أهالي دير الزور لـ"داعش".. هذا جزاء من يعتدي على نسائنا

أهالي دير الزور لـ
الأحد ٢٨ فبراير ٢٠١٦ - ٠٦:٤٧ بتوقيت غرينتش

بعد خطفه لعدة أيام، أقدم مجهولون على قطع رأس قيادي في جهاز الحسبة التابع لتنظيم داعش بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، بسبب تعرضه للنساء.

فقد صرحت مصادر إعلامية مختصة بنقل مجريات الأحداث بمحافظة ديرالزور، أن مجهولين قاموا بقطع رأس القيادي الكبير في "داعش" بديرالزور أبو صالح الجزراوي (سعودي)، بعد عملية خطف استمرت يومين.

وقال الناشط الإعلامي مجاهد الشامي، مؤسس حملة "ديرالزور تذبح بصمت" لـ "ARA News"، أن داعش في الريف الشرقي من المحافظة استنفر منذ صباح الأحد، وأغلق المنافذ والطرق الرئيسية وبدأ عناصره بحملة تفتيش وتحقيق، بعد قيام مجهولين باختطاف المدعو أبو صالح الجزراوي، أمير الحسبة في قرية بقرص منذ عدة أيام، ولم يعلم بالموضوع إلا القليلين، بسبب تكتم التنظيم على هذه الأخبار.

وأضاف: "وبعد صلاة فجر اليوم الأحد، وجد رأس الجزراوي بين قدميه وقد علقت جثته على أحد محولات الكهرباء في أحد شوارع القرية، مع ورقة كتب عليها: ذلك جزاء من يعتدي على نساء المنطقة".

وأشار الشامي، الى أن "عناصر التنظيم قاموا بنقل الجثة إلى مكان مجهول، ولم تصدر منهم أية ردو فعل حتى اللحظة نتيجة العملية".

عرف عن الجزراوي، أنه سعودي الجنسية حسب المصدر، وأنه كان يقوم بمضايقة كافة النساء بشكل مستمر ويقوم بضربهن بعصا كان يستعملها دائما بحجة عدم الإلتزام باللباس الشرعي، وقد كان يقوم بانتهاك الحرمات ويدخل إلى منازل المدنيين مرات عديدة بحجة عدم ارتداء النساء النقاب الكامل، دون أي احترام، هذا غير ملاحقته للنساء ومراقبتهن داخل حدائق المنازل.

106-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة