واشنطن: معرفة نتائج الانتخابات الافغانية قد تتطلب عدة اشهر

الثلاثاء ٠٨ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٣٧ بتوقيت غرينتش

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ايان كيلي الثلاثاء، ان معرفة نتائج الانتخابات الرئاسية الافغانية قد تتطلب عدة اشهر.

وفي مؤتمر صحافي بواشنطن اكد كيلي انه من الضروري ان تكون هذه النتائج شرعية، مشيرا الى اهمية قيام السلطات بما يلزم للتحقق من مضمون الطعون والدعاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وقال: ان واشنطن ترغب في ان تعكس هذه الانتخابات ارادة الافغان كما تامل ان يكون بامكانها العمل مع شريك يحظى بدعم الشعب، على حد تعبيره.

واعتبر ان هناك تقدما جيدا في تقييم عملية التصويت، داعيا الى التحلي بالصبر انتظارا لاستکمال التحقيق. واضاف: "من المهم ان توجد عملية شفافة هنا، وان تخضع کافة الامور للتحقيق الکامل".

واوضح قائلا: "انها ليست مسالة ايام او اسابيع، بل ان الامر قد يستغرق شهورا للتحقق من سائر تلك المزاعم".

وکانت اللجنة اعلنت الاحد الماضي ان کرزاي حصل على 6ر48 % من الاصوات مما يقرب من 75 % من مراکز الاقتراع تم فرز الاصوات فيها، وبذلك يتقدم کرزاي باکثر من 17 في المئة على عبد الله عبد الله، ابرز منافسي کرزاي، الذي حصل على 7ر31 % .

وامرت اللجنة المستقلة للشکاوى الانتخابية في بيان لها لجنة الانتخابات المستقلة باعادة فرز صناديق الاقتراع من مراکز الاقتراع التي حصل فيها اي مرشح رئاسي على اکثر من 600 صوت.

کما حثت لجنة الشکاوى اللجنة الانتخابية على استثناء الاصوات من مراکز الاقتراع التي حصل فيها المرشح الرئاسي على اکثر من 95 % من الاصوات.

ويعتقد مسؤولو الامم المتحدة والمسؤولون الغربيون ان الاصوات المزورة قد يصل عددها الى مليون صوت من ضمن الاصوات التي تم احصاؤها في النتائج الجزئية.

واعلنت لجنة الانتخابات المستقلة في افغانستان الثلاثاء ان الرئيس الافغاني حامد کرزاي حقق اغلبية مطلقة وحصل على نسبة 1ر54% من الاصوات بعد فرز اکثر من 90% من الاصوات في انتخابات الرئاسة التي اجريت في 20 اب /اغسطس الماضي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة