عشرات المغاربة يتظاهرون ضد تطبيع العلاقات مع إسرائيل

الأربعاء ٠٩ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٨:٢٣ بتوقيت غرينتش

تظاهر عشرات المغاربة مساء الأربعاء وسط العاصمة الرباط لنصرة غزة والإحتجاج على بوادر تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الاسرائيلي.

وندد المتظاهرون بما سموه محاولات لتطبيع العلاقات المغربية الإسرائيلية من خلال مبادرات کبيع بعض الموادالإسرائيلية في الأسواق المغربية وتوزيع مجلة إسرائيلية في المغرب وإقدام مجموعة من المغاربة الأمازيغ في الآونة الأخيرة على تأسيس "جمعية للصداقة الأمازيغية الإسرائيلية".

واعتبر خالد السفياني رئيس "مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين" التي دعت إلى المظاهرة بالإضافة إلى جمعيات أخرى حقوقية وجمعيات مجتمع مدني "کل تطبيع خيانة وکل المطبعين مجرمين خونة وشرکاء لإسرائيل في جرائمهم".

ودعا السفياني المسؤولين إلى "التطبيع مع أهل غزة والمقاومة وأن ينسوا التطبيع مع الإجرام والإرهاب الصهيوني".

وقال السفياني "وقفة اليوم هي من أجل القدس ولنصرة غزة وضد کل أشکال التطبيع". واضاف إن حجتهم في ذلك بالرغم من أنه لم يصدر أي رد فعل رسمي في هذا الشأن أن "وسائل إعلام إسرائيلية سربت خبر خطوات تطبيعية متوقعة من بينها إعادة فتح مکتب الإتصال الإسرائيلي بالرباط".

وکان المغرب قد بادر إلى إغلاق المکتب عقب إندلاع الإنتفاضة الفلسطينية في العام 2001.

وأضاف السفياني "على الحکومة المغربية أن تکذب هذه المعلومات ونحن ننتظر ذلك".

من جهته دعا الحقوقي المغربي عبد القادر أزريع في کلمة في المظاهرة التي دامت أکثر من ساعة "ممثلي الأمة من برلمانيين والحکومة إلى وقف کل أشکال التطبيع ومنه التطبيع الإقتصادي الذي له أوجه عديدة من بينها إغراق السوق المغربية بالتمور الإسرائيلية".

وختم المحتجون مظاهرتهم بإحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني عاليا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة