موراتينوس يدعو للاسراع في انشاء الدولة الفلسطينية

الأربعاء ٠٩ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٨:٥٧ بتوقيت غرينتش

دعا وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس الاربعاء، الى الاسراع في انشاء الدولة الفلسطينية المستقلة ضمن حدود عام 67.

وقال موارتيونس الذي التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، انه لم يعد بالامكان انتظار الدولة الفلسطينية المستقلة بعد مرور ثمانية عشر عاما على مؤتمر مدريد.

من جانبه اكد عباس على أهمية التزام إسرائيل بالشرعية الدولية وبتنفيذ الشق المتعلق بها في ما يسمى بخطة خارطة الطريق وخصوصا وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وأشار إلى ضرورة تضافر الجهود الدولية للضغط على الكيان الاسرائيلي وحمله على وقف نشاطاته الاستيطانية باعتبارها معضلة رئيسية تقف في وجه عملية التسوية.

كما التقى موراتيونس مسؤول ملف المفاوضات صائب عريقات الذي دعا الى وقف الاستيطان.

وقال عريقات خلال مؤتمر صحافي مشترك مع موراتينوس "نامل ان تتخذ اطراف الرباعية قرارات حقيقية تلزم اسرائيل بوقف الاستيطان واستئناف عملية السلام على اساس تنفيذ اسرائيل لالتزاماتها الواردة في خطة خارطة الطريق".

من جانب آخر، اعلن نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية الاربعاء، إن الأسابيع القادمة ستكون حاسمة، فيما يتعلق بالعملية السياسية في المنطقة.

وقال ابو ردينة في تصريح صحفي أنه " إما أن يقوم المجتمع الدولي والإدارة الأميركية بالضغط على إسرائيل للالتزام بالشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبادرة الرئيس الاميركي باراك اوباما، أو بقاء المنطقة في دوامة عدم الاستقرار، لذلك لا بد أن يكون هناك قرار عربي ودولي محدد تجاه إسرائيل".

وأضاف ابو ردينة "أن على الإدارة الأميركية المحافظة على مصداقيتها تجاه عملية السلام، وذلك من خلال الضغط الفعلي على إسرائيل من أجل الخضوع للشرعية الدولية".

وأوضح "أن المشكلة الحقيقية تتعلق باستمرار إسرائيل في تحدي المجتمع الدولي وتحدي الرئيس الاميركي باراك اوباما شخصيا، والاستخفاف بالموقف العربي والفلسطيني، من خلال الاستمرار في التوسع الاستيطاني".

وأضاف ابو ردينة " انه لغاية الآن لم يصلنا الرد الرسمي الأميركي"، والذي سيكون مع وصول المبعوث الأميركي، جورج ميتشل واللقاءات عشية انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وأعلن أنه سيكون هناك اجتماع للجنة المتابعة العربية، وذلك بناءً على طلب من محمود عباس، وذلك لاطلاعهم على الرد الأميركي، وتنسيق المواقف العربية، وتحديد الموقف الفلسطيني.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة