المصالحة الفلسطينة تحققت بالارادة السياسية

المصالحة الفلسطينة تحققت بالارادة السياسية
الخميس ٢٨ أبريل ٢٠١١ - ٠١:٠٢ بتوقيت غرينتش

الخليل (العالم) 28-04-2011- قال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان المصالحة الفلسطينة تحققت بالارادة السياسية ومن اجل استعادة الوحدة على اساس القواسم المشتركة، منوها الى ان اي ضغوطات من قبل الاحتلال تزيد الشعب الفلسطيني قوة.

واضاف زكي في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية اليوم الخميس: ان الارادة السياسية توفرت لاستعادة الوحدة على اساس القواسم المشتركة بعد تجربة مريرة وعبر 4 سنوات عجاف مرت على الشعب الفلسطيني افقدته التوزان، لان اخطر سلاح كان موجها للداخل الفسطيني هو القسمة فالانقسام خطر على مستقبل القضية الفلسطينية.

 اما عن احتمال تعرض السلطة الفلسطينية للضغوط من قبل الاحتلال، اكد زكي ان الضغوطات تزيد الشعب الفلسطيني قوة، وتعيد التوزان للحالة الفلسطينية، وتفرز فرزا حقيقيا بين الفلسطينيين والاحتلال وبالتالي يكون الكيان الاسرائيلي امام جبهة قوية، مؤكدا الثقة بالشعب الفلسطيني بعد الوحدة التي ستسقط كل الرهانات.

 وقال زكي: أمامنا الآن المجتمع الدولي وان تكون هناك جولة وفق الثوابت الفسطينية ان لم يكن هذا فنحن متجهون الى خيارات مفتوحة ونحن قادرون على تحقيق معجزة، ومن باب ارادة القوة فان شعبنا الاعزل قادر بالانتفاضة وبارادته ان يواجه احتلالا استيطانيا توسعيا يعود بجرائمه الى المقاعد الخلفية من اهتمامت العالم.

 هذا واكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ان خيار المقاومة مشروع مشيرا الى قرار لمجلس الامن يعطي الفلسطيني الحق باستخدام  كل اشكال النضال بما فيها الكفاح المسلح، منوها الى الثقة بالشعب الفلسطيني وبحقوقه وبعدالة قضيته.

 وقال زكي: كما ضحت الشعوب العربية في ثوراتها ولتحقيق مطالبها، شعبنا ايضا مهيأ للنضال بكل اشكاله ضد هذا الاحتلال الغاصب ولتحقيق مطالبه.

 واضاف: ان الوضع الان مختلف عما سبق لان العالم اصبح يفهم تماما ان لنا حقوقا مشروعة وحقيقية وان الفلسطيني يستند الى حقوق وان الاحتلال بالغ بجرائمه واصبح عبئا على من صنعه.

 وتابع: ان الذي مارسته اميركا والكيان الصهيوني اكبر بكثير مما يمكن ان تمارسه في المسقبل وبالتالي يجب على اميركا ان تفهم جيدا انه اذا لم تكن مع الحقوق الفلسطينية فنحن مستعدون للمواجهة حتى مع الولايات المتحدة.

 FF-28-18:48

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة