جيش الاحتلال ينهي تدريبا واسعا على حرب شاملة

الجمعة ١١ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٣:٢١ بتوقيت غرينتش

أنهى جيش الاحتلال الاسرائيلي مناورات متعددة المهام في محاكاة لحرب محتملة ضد لبنان وامكانية امتدادها لتشمل سوريا وحماس، وذلك في اطار أخذ العبر من هزيمة تموز/يوليو 2006.

وتاتي هذه المناورة في وقت يستعد فيه جيش الاحتلال لمناورة مشتركة مع الجيش الاميركي باسم (جنيفر كوبرا) وذلك لفحص القدرات على اعتراض صواريخ محتملة تطلق من ايران وسوريا.

وقد انهى جيش الحتلال تدريبات قيادية واسعة النطاق متعددة المهام، حيث شملت التعاون بين القوات البرية والبحرية والجوية وقد حاكت التدريبات سيناريو لهجوم نوعي ناجح لحزب الله ضد هدف اسرائيلي تقوم قوات الاحتلال بعدها بشن هجوم جوي تتبعه بهجوم بري على الاراضي اللبنانية ومن ثم تتطور الامور بحسب السيناريو لتدخل كل من سوريا وحركة المقاومة الاسلامية "حماس" في الحرب.

الى ذلك، قال وزير الحرب الاسرائيلي ايهود باراك الذي شارك في تقييم الاوضاع ضمن المناورة: "ان مناورة القيادات يعكس تقدم قوة الجيش الاسرائيلي منذ حرب 2006، في مجال اعداد البنى التحتية لامكانية حصول مواجهة في هذه المنطقة".

اما رئيس الاركان غابي اشكنازي الذي زار مراكز التدريب في القيادة الشمالية فقد قال: "ان هذا التدريب هو جزء من حاجتنا لنكون جاهزين للتحديات على الجبهة الشمالية"، معربا عن اعتقاده ان الهدوء على الحدود الشمالية مصلحة مشتركة للطرفين مع تاكيده على البقاء على حالة اليقظة والجهوزية.

وقال المراسل العسكري لتلفزيون العدو اور هيلر: "الجيش الاسرائيلي انهى مناورة قيادات كبيرة جدا في القيادة الشمالية والتي استمرت على مدار الاسبوع وسيناريو المناورة لم يكن خيالا علميا انما محاكاة حصول هجوم نوعي ناجح لحزب الله ضد هدف اسرائيلي في الخارج ليشن الجيش بعد ذلك عملية ضد حزب الله اولا عبر ضربة جوية وبعد ذلك هجوم بري".

واضاف: "اشرف اشكنازي وباراك على هذه المناورة التي تجري سنويا منذ حرب تموز 2006، وتشمل اسلحة البري والبحر والجو".

من جهة اخرى، يستعد جيش الاحتلال لمناورة مشتركة مع الجيش الاميركي باسم "جينفر كوبرا"، وذلك لفحص القدرات على اعتراض الصواريخ التي تطلق من ايران وسوريا سيتم التنسيق في اطارها بين سلاح الجو والدفاع الجوي الاسرائيلي وبين القيادة الاوروبية التابعة للجيش الاميركي، فيما اجرت قوات الدفاع الجوي الاسرائيلي مناورة على نشر سريع لبطارية "حيتس" المضادة للصواريخ لمواجهة انذار ساخن حول اطلاق صواريخ مفترضة من ايران وسوريا على وسط التجمعات الاستيطانية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

ويقول قائد وحدة "حتس" في جيش الاحتلال المقدم نوعم ايندغر: "من الصعب محاكاة الضغط الحقيقي، ففي المناورة نرتدي جميعا الدروع ونتدرب على ساعات الذروة في ظروف ميدانية وزمنية صعبة من اجل محاكاة الضغط الحقيقي للقتال، فمنظومة حيتس تستعد للمناورة المهمة والكبرى مع الجيش الاميركي".

وفي السياق، أوضح لفزيون الاحتلال، بان بطاريات حيتس وباتريوت الاسرائيلية والرادار الاميركي المنصوب في الاراضي الفلسطينية المحتلة ستشارك في مناورة جينفر كوبرا،كذلك منظومات ايجس وتاد الاميركية المضادة للصواريخ وستشمل المناورة اعتراض حي للصواريخ في رسالة واضحة لكل من ايران وسوريا،بحسب التلفزيون الاسرائيلي.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة