الإمارات تصدر أحكاما بالسجن على أبناء عقيد بجيشها قتل في سوريا

الإمارات تصدر أحكاما بالسجن على أبناء عقيد بجيشها قتل في سوريا
الثلاثاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٨:٠٢ بتوقيت غرينتش

قضت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات، الاثنين، بسجن مصعب محمد العبدولي وشقيقته أمينة، ابني العقيد محمد العبدولي، الذي قُتل أثناء مشاركته في القتال ضد الجيش السوري في إدلب عام 2013.

وأصدرت المحكمة الإماراتية حكما بسجن مصعب (26 عاما) سبع سنوات، ومصادرة ما ضُبط معه من أجهزة إلكترونية، مسندة إليه تهمة الانضمام إلى تنظيم إرهابي.

كما قضت المحكمة ذاتها بسجن أمينة (34 عاما) خمس سنوات، وغرامة مالية مقدارها 500 ألف درهم (136 ألف دولار)، ومصادرة أجهزتها المضبوطة.

ووفقا للوائح الاتهام، فإن الحكم على أمينة العبدولي يأتي استنادا لتوجيه تهمة "إنشاء وإدارة حسابين إلكترونيين؛ بغرض الترويج لتنظيم إرهابي".

يشار إلى أن مصعب العبدولي سُرّح سابقا من الجيش الإماراتي بقرار أمني، وهو متزوج وأب لطفلين، فيما كانت شقيقته أمينة تعمل معلمة، وهي أم لخمسة أطفال.

وفي أول تعليق لحزب الأمة الإماراتي، الذي كان ينتمي إليه العبدولي، أوضح الحزب أن مصعب دخل إلى سوريا عام 2013 لظرف استثنائي، ولم يشترك في أي قتال أو ينضم لأي تنظيم.

وأوضح الحزب أن مصعب دخل إلى سوريا بعد مقتل والده، وذلك للوقوف على إجراءات دفنه، على حد تعبيره.

واتّهم حزب الأمة الحكومة الإماراتية بوضع أمينة، وشقيقتها موزة -أُفرج عنها قبل خمسة شهور- داخل مُعتقل مخصص للرجال.

وتابع الحزب عبر بيان صحفي: "مرّت المعتقلتان بظروف من الأذى لا يعلم بها إلا الله، وهذا الانتهاك لا يعرفه شعب الإمارات، لا من قديم ولا من حديث".

يشار إلى أن السلطات الإماراتية اعتقلت أبناء العقيد محمد العبدولي في تشرين ثان/ نوفمبر الماضي، وأفرجت عن اثنين منهم بعد مدّة، فيما أبقت على أمينة ومصعب، اللذين صدرت الأحكام بحقهما.

وبحسب ذوي العبدولي فإن العقيد -الذي تم تكريمه بعدة أوسمة شرف من قبل الحكومة الإماراتية والشيخ زايد آل نهيان- رفض العودة إلى القوات المسلحة الإماراتية.

المصدر: عربي 21 + وكالات

4

 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة