لاهاي قد تحقق بجرائم حرب الجيش الأميركي في افغانستان!

لاهاي قد تحقق بجرائم حرب الجيش الأميركي في افغانستان!
الثلاثاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٦ - ١١:١٠ بتوقيت غرينتش

نقلت مجلة "فورين بوليسي" عن مصادرها أن المحكمة الجنائية الدولية تعتزم بدء تحقيق شامل في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يشتبه بأن الجيش الأميركي ارتكبها في أفغانستان.

وذكرت المجلة أن المدعى العام للمحكمة فاتو بنسودا سيبادر في الأسابيع القريبة بإجراء تحقيق بهذا الشأن. ومن المرجح أن يحدث ذلك بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية في 8 نوفمبر/تشرين الثاني. ووفقا للمجلة، فإن مسؤولين أميركيين زاروا مؤخرا لاهاي لمناقشة مسألة بدء التحقيق المحتمل والإعراب عن القلق بهذا الصدد.

هذا وتفيد تقارير بأن المحققين قد أعاروا الاهتمام مرارا لسوء معاملة العسكريين الأميركيين للمعتقلين في أفغانستان في الفترة ما بين  2003 الى 2005 أي لتلك الوقائع التي لم تتخذ سلطات الولايات المتحدة إجراءات مناسبة بشأنها. وأشار تقرير للمحكمة الجنائية الدولية في العام الماضي الى أن "هذه الجرائم من المفترض أن تكون قد ارتكبت بقسوة وقوضت إلى حد ما الكرامة الإنسانية الأساسية للضحايا."

وبحسب المجلة، فإن بنسودا يمكن أيضا أن يجري تحقيقا في حادث قصف سلاح الجو الأميركي على مستشفى تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في مدينة قندوز الأفغانية في أكتوبر/ تشرين الأول 2015، مما أدى إلى مقتل 42 شخصا من المرضى والطاقم الطبي.
وأشارت المجلة إلى أنه "حتى لو بدأ التحقيق، فإنه ليس من المعروف ما إذا كان المدعي العام سيوجه الاتهام للأميركيين في وقت ما".

وتكتب "فورين بوليسي" أن هذا التحقيق سيتطلب المزيد من الأدلة بالمقارنة مع تلك التي يمتلكها الادعاء العام حاليا.

المصدر: روسيا اليوم

102-4

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة