قائد الثورة : المصالحة مع أميركا لن تؤدي الى حل المشاكل

قائد الثورة : المصالحة مع أميركا لن تؤدي الى حل المشاكل
الأربعاء ٠٢ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٨:٣٥ بتوقيت غرينتش

اكد قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي خامنئي، ان المصالحة مع الولايات المتحدة الاميركية لن تؤدي الى حل المشاكل.

جاء ذلك لدى استقبال قائد الثورة الاسلامية الالاف من الطلبة والتلاميذ، بمناسبة "اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي" حيث اضاف، ان كل ما كنا نقوله حول اميركا، ظهر اضعافه خلال المناظرات الرئاسية (التي اجريت بين المرشحين الجمهوري والديموقراطي).

وحذر قائد الثورة من بعض التحركات والمحاولات الخطيرة الرامية لتحريف حقيقة ومنطق صمود الامام الراحل (رض) والشعب الايراني امام اميركا في اذهان جيل الشباب والايحاء بمسالة ان طريق الحل الوحيد لمشاكل البلاد هو التفاوض والمساومة مع اميركا وقال، ان ما يحل مشاكل البلاد هو الروح والفكر الثوري بمعنى التوكل على الله والثقة بالداخل والشجاعة في الاقدام والعمل والوعي والعمل بتوصيات الامام الراحل (رض) والابداع والامل بالمستقبل وعدم الخوف من العدو وعدم الاستسلام امامه.

واشار الى المناسبات التاريخية ليوم 13 آبان واهمها السيطرة على وكر التجسس الاميركي (السفارة الامركية السابقة بطهران) واضاف، ان هذا اليوم هو في الحقيقة يوم الشباب المؤمن الذي بمبادرته في السيطرة على وكر التجسس قد سلب من العدو اي قدرة على التحرك.

ونوه آية الله خامنئي الى وصف الامام الراحل (رض) لعملية السيطرة على وكر التجسس بـ "الثورة الثانية" واضاف، ان هذا الوصف والتسمية يعودان الى مؤامرات اميركا وممارساتها الخبيثة قبل الثورة وبعدها ضد الشعب الايراني لان الادارة الاميركية لم تتوان عن القيام باي جهد واجراء رسمي او غير رسمي ضد الشعب الايراني لافشال الثورة الاسلامية وان الشباب الثوري بسيطرتهم على وكر التجسس في ذلك الوقت قد احبطوا مؤامرتها.

ولفت الى الوثائق التي تم الحصول عليها من داخل السفارة الاميركية وقال، ان هذه الوثائق التي اصبحت قصاصات ورق (حولها موظفو السفارة باجهزة خاصة الى قصاصات ورق صغيرة جدا) حين السيطرة على وكر التجسس تظهر عمق مؤامرات وعداء اميركا ضد الشعب الايراني.

واشار قائد الثورة الى اعداد نحو 70 كتابا من الوثائق المستحصلة من السفارة الاميركية وانتقد عدم الاهتمام بهذه الكتب المهمة في المدارس والجامعات وتساءل قائلا، انه لماذا ليس هنالك اي اثر لهذه الكتب في مجموعة دروس المدارس والجامعات؟.

واكد بان السيطرة على وكر التجسس كان رد فعل طبيعي على مؤامرات وعداوات قوة كبرى طامعة كانت تعتبر ايران عائدة لها اعواما طويلة وتنهب مصادر وثروات الشعب الايراني الا انها خرجت من يدها (من يد اميركا) بعد انتصار الثورة.

واكد قائد الثورة بان الامام (رض) كان هو شخصيا قائد هذه التحرك الكبير لانه برزت في ذلك الوقت تحركات مختلفة لاحباط حركة الشباب الثوري في السيطرة على وكر التجسس الا ان الامام وقف امامهم بحزم.

واشار الى بعض التحركات والمحاولات الخطيرة للايحاء بتصورين خاطئين في الاذهان والرأي العام خاصة لدى الشباب، لافتا الى ان هذين الخطأين يتمثلان في ان "صمود الامام كان من باب التعصب واللجاجة" وان "حل مشاكل البلاد رهن بالتفاوض والمساومة مع اميركا"، واضاف، ان هذين التصورين الخاطئين يتم الان بثهما في المجتمع خاصة في الصحافة والجامعات من جانب اميركا وكذلك العناصر التابعة لها وبعض النادمين والذين تخلفوا عن الركب واللاهثين وراء الدنيا.

وحول التصور الاول قال القائد، ان الدعاية التي يروجون لها بان صمود الامام (رض) امام اميركا كان يعود للتعصب واللجاجة والغرور يعني ان الامام لم يكن له منطق في صموده امام اميركا! في حين ان صمود النظام الاسلامي والشعب الايراني امام اميركا ياتي على اساس ادلة منطقية تماما.

وتابع قائلا، ان سياسة وجوهر الحكومة الاميركية مبني على اساس الاطماع والتوسع حيث مارستها على مدى اعوام طويلة في مختلف نقاط العالم خاصة في منطقة غرب اسيا وايران قبل الثورة، لذا لو جرت ادنى غفلة في الاشهر الاولى للثورة ولم يقف الامام بوجه اميركا، لدخل هذا العدو من النافذة من جديد بعد ان كان قد طرد من الباب.

واعتبر آية الله الخامنئي احد الادلة المنطقية الاخرى لصمود الامام امام اميركا هو الدفاع عن القيم الانسانية واكد قائلا، ان النظام الاميركي بعيد عن القيم الانسانية فراسخ كثيرة وحينما يقول الامام (رض) "اطلقوا كل الصرخات بوجه اميركا" فذلك يعني "الموت لحكومة ونظام لا يحملان اي قيم انسانية".

109-2

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة