فيديو: ما هو موقف المسلحين من هدنة يوم الجمعة؟!

الخميس ٠٣ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠١:٥٧ بتوقيت غرينتش

حلب(العالم)-03/11/2016- استعاد الجيش السوري وحلفاؤه بعض النقاط التي خسروها في قرية منيان وثبتوا نقاطهم الدفاعية في الجهة الغربية لمدينة حلب. وحرصاً على حقن الدماء اعلن الجيش السوري وحلفاؤه عن هدنة إنسانية في المدينة الامر الذي رفضه المسلحون، فيما شككت الولايات المتحدة بالهدنة معتبرة انها لا معنى لها.

استمرارا في السعي لتحرير مدينة حلب شمال سوريا يخوض الجيش السوري وحلفاؤه اشتباكات عنيفة ضد الجماعات الارهابية المسلحة في محور مشروع الالف وسبعين غرب المدينة وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف نقاط انتشار المسلحين في المنطقة.

المصادر الميدانية اعلنت ايضا أن الجيش وحلفاؤه تمكّنوا من استعادة بعض النقاط التي خسروها في قرية منيان، بالإضافة إلى تثبيت نقاطهم الدفاعية في الجهة الغربية للمدينة، بما يضمن لهم قدرة دفاعية عن الجهة الغربية لأكاديمية الأسد العسكرية.

وحرصا على حقن الدماء واعطاء فرصة للمسلحين لتسوية اوضاعهم او خروجهم من حلب، اعلن الجيش السوري وحلفاؤه هدنة إنسانية جديدة في مدينة حلب، ودعا المسلحين الى مغادرتها عبر الكاستلو شمالا ومعمل سوق الخير المشارقة باتجاه ادلب.

كما دعا المواطنين الراغبين في المغادرة لاستخدام المعابر الستة المحددة سابقا لخروج المدنيين والجرحى والمرضى.


وقالت هيئة الاركان الروسية ان الهدنة مدتها عشر ساعات وستبدأ في الساعة التاسعة من صباح يوم الجمعة، وتستمر حتى الساعة السابعة مساءً، ودعت الجماعات المسلحة الى وقف العمليات القتالية خصوصا انهم تكبدوا خسائر كبيرة ولم يعد بإمكانهم الهروب من المدينة مؤكدة فتحِ معبرين لخروج هذه الجماعات من احياء المدينة .

وقال الجنرال فاليري غيراسيموف رئيس هيئة الأركان الروسية: نظرا لعجز شركائنا الأمريكيين عن الفصل بين المعارضة والإرهابيين، نتوجه مباشرة إلى جميع قادة التنظيمات المسلحة بدعوتهم لوقف القتال والخروج من حلب مع أسلحتهم، لقد منيت كافة محاولات المسلحين لاختراق الحصار بالفشل، ولم يعد أمامهم إمكانية للهروب من المدينة.

الجماعات التكفيرية رفضت الهدنة وقال احد المسؤولين فيما يسمى الجيش الحر ان الانسحاب من حلب امر مرفوض تماما، مؤكدا عدم الاستسلام.

واشنطن شككت بالهدنة المعلنة، واعلنت انها ستقيّم نتائج الهدنة الإنسانية التي أعلنتها روسيا في حلب.

وقال جون كيربي الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية:  ان واشنطن حتى اللحظة لا تعرف إن كانت ستجلب الهدنة المعلنة من قبل روسيا في حلب الفائدة أم لا.

واعتبر كيربي ان اعلان الهدنة الإنسانية لا يعني شيئا سوى أن الروس يريدون السماح للمدنيين بمغادرة المدينة قبل استئناف الضربات.
101
 

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة