سويسرا تؤكد التجسس على المحادثات حول النووي الايراني

سويسرا تؤكد التجسس على المحادثات حول النووي الايراني
الخميس ٠٣ نوفمبر ٢٠١٦ - ١١:٢٧ بتوقيت غرينتش

اكدت النيابة العامة في سويسرا الخميس ان المفاوضات الحساسة حول النووي الايراني عام 2015 في احد الفنادق الفخمة في جنيف تم التجسس عليها من خلال ادخال برمجيات خاصة على اجهزة الكمبيوتر.

واعلنت النيابة العامة انتهاء التحقيق بسبب عدم التعرف على مرتكبي انشطة التجسس هذه.

وكانت السلطات فتحت في ايار/ مايو 2015 تحقيقا جنائيا ضد مجهول كما تم ضبط عدد كبير من اجهزة الكمبيوتر خلال عملية تفتيش في أحد الفنادق الكبيرة التي استضافت المفاوضين.

واوضحت النيابة العامة "لقد ثبت كجزء من التحقيقات ان العديد من اجهزة الكمبيوتر (الخادم والعميل) في احد فنادق جنيف اصيبت بالعدوى من برمجيات خبيثة. وقد تم تطوير هذه البرمجيات الخبيثة للتجسس وتستخدم اساسا لجمع المعلومات من اجهزة الكمبيوتر المصابة".

وكانت المحادثات بين دبلوماسيين وخبراء من الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا اضافة الى المانيا وايران، معظمها في سويسرا والنمسا، بدات في تشرين الثاني/ نوفمبر 2013.

وابرم المشاركون في 14 تموز/ يوليو 2015 اتفاقية تاريخية والاعتراف بايران دولة نووية ورفع الحظر الدولي.

ووجهت اصابع الاتهام الى كيان الاحتلال الاسرائيلي الذي يعارض بشدة هذه المحادثات، من قبل خبراء تكنولوجيا المعلومات.

وكانت شركة "كاسبرسكي لاب" الروسية المختصة بامن المعلومات اعلنت انها اكتشفت برنامج تجسس متطورا، اعتبر العديد من المراقبين ان مصدره كيان الاحتلال.

وقالت النيابة العامة السويسرية ان التحقيق لم يسفر عن اي "شبهات حول المرتكبين الفعليين".

واضافت مبررة انتهاء التحقيق "هذا يعني بعبارة اخرى ان هناك بالتأكيد ادلة على انشطة جنائية، لكن لا يمكن ان تنسب الى شخص محدد".

المصدر : فرانس برس

5

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة