ايران تنتقد عدم دعوتها لاجتماع لبحث النظام القانوني لبحر قزوين

الجمعة ١١ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٢:٣٦ بتوقيت غرينتش

بعث وزير الخارجية الايراني منوتشهر متكي الجمعة، برسائل احتجاج الى نظرائه في روسيا وكازاخستان وجمهورية اذربيجان وتركمانستان بشان عقد اجتماع مقرر لها السبت بغياب ايران لدراسة الاطار القانوني لبحر قزوين.

واكد متكي، الذي كان قد استدعى في وقت سابق السفير الكازاخستاني لدى طهران نورباخ رستموف ، ان عقد مثل هذه الاجتماعات واستثناء بعض الاطراف سيؤدي الى سوء تفاهمات لا يمكن تلافيها وسيمهد الطريق امام تبني اجراءات احادية الجانب.

واشار ، خلال تسلمه اوراق اعتماد سفير كازخستان الجديد، الى مشاوراته التي اجراها مع الدول الساحلية المطلة على بحر قزوين خلال الايام الاخيرة، معربا عن عدم ارتياحه للانباء الواردة حول انعقاد الاجتماع الذي ضم اربع دول مطلة على هذا البحر في مدينة اكتايو بكازاخستان.

واعتبر الوزير الايراني ان الاجتماع يتناقض مع الاتفاقيات المبرمة بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين والتي تنص على ان مناقشة واتخاذ القرارات حول قضايا بحر قزوين يجب ان يتم بحضور جميع البلدان المطلة عليه.

ولم تتوصل الدول الخمس المطلة علي بحر قزوين الى اتفاق حول النظام القانوني بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق حيث تختلف ايران وروسيا مع بقية الدول حول آلية تقسيم البحر وقعره .

من جانبه، اعتبر السفير الايراني في اذربيجان محمد باقر بهرامي بان التوصل الى اي اتفاق بشان تحديد الوضع القانوني لبحر قزوين لن يكون شرعيا وسيفتقر لاية قيمة ومصداقية ما لم تؤيده ايران.

وقال بهرامي في حديث للصحفيين في العاصمة الاذربيجانية باكو الجمعة: ان القمة الاخيرة غير رسمية.

واضاف: ان ايران لم تستلم دعوة للمشاركة في هذه القمة. مشيرا الى ان قادة الدول الاربع يعلمون جيدا ان الحوار حول الوضع القانوني لبحر قزوين لن يكون مجديا بدون مشاركة ايران.

واكد بهرامي ان المباحثات الرسمية للدول الخمس المطلة على بحر قزوين تشهد تقدما متزايدا، مشيرا الى ان نحو 80 بالمائة من المواضيع المطروحة لتحديد الوضع القانوني للبحر حظيت بتاييد الدول الخمس.

وتتوقع مصادر اعلامية ان يكون رؤساء الدول الاربع المجتمعين قد ناقشوا المسائل المتعلقة بتحديد الوضع القانوني لبحر قزوين، وكذلك التعاون الاقليمي وقضايا الطاقة.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة