مطالبة وزير الداخلية الفرنسي بالاستقالة على خلفية تصريحات عنصرية

الجمعة ١١ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٥:٣٣ بتوقيت غرينتش

دعا سياسيون فرنسيون من مختلف الاتجاهات وزير الداخلية الفرنسي بريس هورتوفو، الجمعة،الى الاستقالة، اثر ادلائه بتصريحات عنصرية اثناء مؤتمر لحزب الاتحاد من اجل حركة شعبية.

ووصف المتحدث باسم الحزب الاشتراكي بنوا هامون تصريحات الوزير المقرب من الرئيس نيكولا ساركوزي بانها مقيتة.

وقال هامون "ان الكثير من الاصوات الاشتراكية ارتفعت مطالبة باستقالة بريس هورتوفو على الفور".

بدورها طالبت رئيسة الحزب الاشتراكي مارتين اوبري والمرشحة الرئاسية سيغولين رويال وزير الداخلية بالاستقالة.

وقد شدد الاخير على انه كان يمزح خلال تصريحاته.

وطالبت عضوة مجلس الشيوخ عن حزب الخضر اليما بومدين تييري "باخراجه فورا من الحكومة".

ولكن الحزب اليميني الحاكم انبرى للدفاع عن الوزير الذي يعتبر من اقرب المقربين من ساركوزي.

وفي المقابل، اعتبرت نورا بيرا، المسؤولة في الحزب ان تصريحات الوزير "لا تمت للعنصرية بصلة باي شكل" في حين اثنت فاضلة عمارة، وهي من اصل جزائري، على "حس الدعابة لديه".

وكان بريس هوروتوفو وزيرا للهجرة، حيث طبق سياسة الهجرة الانتقائية، وطرد مئات المهاجرين.

وفي شريط صور في 5 ايلول/سبتمبر خلال الاجتماع الصيفي للاتحاد من اجل حركة شعبية في سينيوس، جنوب غرب فرنسا، وعرض على الانترنت، تقدم امراة للوزير شابا من اصل مغربي وتقول هامسة "هذا منتسبنا العربي الشاب".

ويجيب الوزير قائلا "يلزمنا دائما واحد. عندما يكون هناك واحد، تستوي الامور. عندما يكونون كثر تحدث المشكلات".

وقالت قناة "بوبليك سينا" (مجلس الشيوخ العام) الحكومية التي صور صحافيوها الشريط المعروض، انها قررت عدم عرضه على شاشتها "بعد نقاش في هيئة التحرير".

وتشكل القضية احراجا للوزير الذي عاقب للتو المحافظ بول جيرو باحالته الى التقاعد المبكر لاتهامه بالادلاء بتصريحات عنصرية.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة