يوفنتوس لمتابعة الصدارة وميلان لتصحيح المسار

السبت ١٢ سبتمبر ٢٠٠٩ - ٠٧:٥٢ بتوقيت غرينتش

يدخل فريق يوفنتوس المرحلة الثالثة من بطولة الدوري الايطالي لكرة القدم، منتشيا بالنصر الذي حققه ضد ضيفه البلغاري ضمن التصفيات الاوروبية المؤهلة الى نهائيات بطولة كاس العالم في جنوب افريقيا 2010.

فعلى الرغم من ان الانتصار الذي قرب المنتخب الازرق في البطولة العالمية كثيرا، يحتسب لايطاليا كلها، لكنه معنويا صب بنسبة كبيرة في مصلحة لاعبي السيدة العجوز الذين اعتمد المدرب القدير مارتشيللو ليبي على 7 منهم في تشكيلته الاساسية، عدا عن ان الهدفين جاءا عن طريق لاعبا الفريق الابيض والاسود، فابيو غروسو وفنتشينزو ياكوينتا.

غير ان ذلك قد يصب في مصلحة لاتسيو الفريق المضيف، باعتبار ان عددا من لاعبي السيدة العجوز لعبوا مباراتين دولتين خلال اربعة ايام (5 لاعبين امام جورجيا و 7 لاعبين امام بلغاري)، ما قد يؤدي الى تعرضهم للارهاق.

وتعتبر هذه المباراة التي ستقام غدا السبت "ثارية" بالنسبة لوصيف الموسم الماضي، باعتبار ان مضيفه منعه من الوصول الى نهائي بطولة كاس ايطاليا، بعدما خسر امامه ذهابا وايابا بالنتيجة نفسها (2-1)، علما ان يوفنتوس عاد وفاز عليه في الدوري (2-0).

وقد يلجا مدرب يوفنتوس الشاب تشيرو فيرارا الى اراحة بعض من شاركوا مع المنتخب الايطالي، خوفا من تعرضهم للاصابة، باعتبار ان هذه المباراة ستكون الثالثة لهم في اقل من اسبوع.

في المقابل يسعى لاتسيو الى مواصلة بدايته الناجحة (فوزان في اول مباراتين كما يوفنتوس)، واقتناص الفوز بغية القفز الى الصدارة، والاستفادة من عاملي الارض والجمهور، وارهاق ضيوفه.

ويستقبل جنوى الفريق الرابع الذي استهل البطولة بفوزين متتاليين في مباراته الثالثة ضيفه نابولي الذي يحتل المركز الثامن برصيد ثلاث نقاط من فوز وخسارة.

من جهته يامل فريق انتر ميلان (الخامس) استكمال انطلاقته التي تاخرت بدايتها حتى المرحلة الثانية، حين هزم جاره اي سي ميلان باربعة اهداف نظيفة، اثر تعادل مخيب مع باري (1-1)، في المرحلة الاولى.

ويلتقي بطل الموسم الماضي مع بارما (السادس) العائد الى الدرجة الاولى الذي يملك في رصيده ايضا اربع نقاط من تعادل وفوز.

في المقابل يسعى اي سي ميلان (الحادي عشر 3 نقاط)، لاستجماع انفاسه سريعا، وقلب صفحة خسارته المريرة من خصمه الازلي، والانطلاق مجددا نحو تحقيق انتصارات تعيد له امجاده السابقة، وسيحل اي سي ميلان ضيفا على ليفورنو (السادس عشر نقطة واحدة)، وتبدو كل الفرص متاحة امام لاعبي المدرب البرازيلي ليوناردو لتحقيق الفوز.

ويخوض فريق روما متذيل الترتيب بعد تعرضه لخسارتين متتاليتين مفاجئتين، مباراته الاولى في عهدة المدرب الجديد كلاوديو رانييري عندما يحل ضيفا على سيينا (التاسع ثلاث نقاط).

وفي المباريات الاخرى، يلتقي بولونيا مع كييفو، وفيورنتينا مع كالياري، وباليرمو مع باري، واودينيزي مع كاتانيا.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة