بريجنسكي: أميركا قد تمنى بهزيمة في افغانستان

الأحد ١٣ سبتمبر ٢٠٠٩ - ١٢:٢٤ بتوقيت غرينتش

حذر مستشار الامن القومي الأميركي الاسبق (في عهد الرئيس جيمي كارتر) زبيغنيو بريجنسكي من ان الغرب قد يمنى بهزيمة في افغانستان تماثل تلك التي مني بها الاتحاد السوفييتي السابق ما لم يعمد الى ادخال تغييرات جذرية في الاستراتيجية التي يتبعها في ذلك البلد.

وقال بريجنسكي في كلمة القاها في مؤتمر للاستراتيجية الكونية نظمه بجنيف في سويسرا المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الذي يتخذ من لندن مقرا له إن التدخل الغربي في افغانستان بلغ حجما يضاهي التدخل السوفييتي في ثمانينيات القرن الماضي.

وبينما اعترف بريجنسكي بأن ادارة الرئيس اوباما قد نأت بنفسها عن بعض الاهداف التعجيزية التي وضعتها لنفسها ادارة بوش السابقة فيما يخص افغانستان، اكد المستشار السابق - الذي لعب دورا في مساعدة الرئيس اوباما على بلورة سياسته الخارجية ابان حملته الانتخابية - بأنه ينبغي ادخل تغييرات اضافية على الاستراتيجية التي تعتمدها.

واصدر بريجنسكي تحذيرا واضحا ليس فقط لادارة اوباما بل للغرب بشكل عام، إذ قال: "بنظري، نحن نخاطر الآن بأن نكرر، بالتأكيد ليس عن عمد، ما حدث للسوفييت. فقد غزونا افغانستان قبل ثماني سنوات وتمكننا من الاطاحة بحركة طالبان بثلاثمئة جندي فقط. اما الآن، وبعد ثماني سنوات، فإن عدد جنودنا في افغانستان بدأ يقترب من عدد الجنود السوفييت في الثمانينيات، بينما يقول قادتنا العسكريون إن النصر العسكري ما زال بعيد المنال."

ورحب بريجنسكي بالمقترح الذي طرحته الحكومات الالمانية والفرنسية والبريطانية بعقد قمة دولية تكون مهمتها وضع اهداف واضحة للتدخل العسكري في افغانستان ، مؤكدا ان الوقت يمضي بسرعة ويجب على الغرب التصرف الآن.

وقال إن أجندة الرئيس اوباما مزدحمة بالقضايا المختلفة، ولذا فهناك خطر من ان لا يحقق اداءه على المسرح الدولي ما كان يطمح اليه في بداية ولايته.

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة